الكاظمي وروحاني

الكاظمي: سياستنا تعتمد على حسن النية مع دول الجوار


٢١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

طهران - وصل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي إلى طهران، اليوم الثلاثاء، على رأس وفد رفيع المستوى، يضم كلاً من وزراء الخارجية والنفط والكهرباء والمالية والدفاع والصحة ومستشار الأمن القومي، حسب ما أكدته الرئاسة الإيرانية.

والتقى الكاظمي بالرئيس الإيراني، حسن روحاني، وبحث معه "تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات"، حسب ما جاء على وكالة الأنباء العراقية.

بدوره، قال الكاظمي في تصريحات خاصة على فضائية "سكاي نيوز عربية": "ناقشت مع الرئيس الإيراني سبل إرساء السلام بالمنطقة، والتنسيق لمواجهة التحديات وعدم التدخل في الشؤون الداخلية من النقاط التي تم نقاشها".

وأكد رئيس الحكومة العراقية: "سياستنا بالعراق تعتمد على حسن النية مع دول الجوار".

وتأتي الزيارة بعد تواجد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في بغداد نهاية الأسبوع.

وكان من المفترض أن تكون أول زيارة خارجية للكاظمي إلى السعودية، إلا أن وزارة الخارجية السعودية أعلنت أمس الإثنين تأجيل الزيارة بعد الاتفاق بين البلدين إلى ما بعد خروج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان من المستشفى. بدوره أعلن مكتب رئيس مجلس الوزراء العراقي أنه تقرر تأجيل الزيارة إلى أقرب موعد ممكن يتفق عليه الجانبان.

في سياق آخر، أكد الكاظمي أنه سيقف في وجه المحاولات الرامية إلى إعادة إحياء الطائفية في العراق.

وتصاعدت حدة الخطاب الطائفي في العراق، على خلفية مقتل قائد عسكري في منطقة الطارمية شمال بغداد، حيث طالب قياديون في ميليشيات وفصائل مسلحة بإطلاق عملية عسكرية وتهجير سكان هذه المنطقة.

وبحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء، فإن الكاظمي أكد التصدي بقوة لكل المخططات التي تسعى لإحداث فتنة، سواء في الطارمية أو في باقي مناطق العراق.

وقال الكاظمي إن الدولة ستقف بكل قوة في وجه كل من يحاول إعادة إحياء الطائفية، التي قال إن "عهدها قد ولي".


اضف تعليق