الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

السلطة الفلسطينية تدرس إعادة التنسيق الأمني مع الاحتلال


٠٣ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

رام الله - يقدر مسؤولو السلطة الفلسطينية في محادثات مغلقة أن هذا الشهر، سيقرر مصير خطة الضم الإسرائيلية، التي يرون أنها إذا لم تنفذ بحلول نهاية سبتمبر(أيلول) المقبل، فستتقلص فرص تنفيذها لاحقاً، ما يسمح بمناقشة التجديد الكامل للتنسيق الأمني الاقتصادي مع الاحتلال الإسرائيلي.

في تقييم لوضع السلطة الفلسطينية، عرضت على الرئيس محمود عباس عدة سيناريوهات، القاسم المشترك بينها أنه إذا نفذ نتانياهو والإدارة الأمريكية خطة الضم، فمن المحتمل أن يكون ذلك بين منتصف أغسطس (آب) الجاري ومنتصف سبتمبر(أيلول) المقبل.

ومع اقتراب موعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في منتصف سبتمبر(أيلول) والانتخابات الأمريكية في أوائل نوفمبر(تشرين الثاني)، ستقل فرص إعلان ضم إسرائيل لمناطق في الضفة الغربية وغور الأردن.

(وكالات)





اضف تعليق