مرتزقة في ليبيا

تحذير ليبي من تغيير ديموغرافي بسبب "المرتزقة السوريين والأفارقة"


٠٤ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية 

طرابلس - حذر وزير الداخلية في الحكومة الليبية إبراهيم بوشناف، من خطر تغيير التركيبة الديموغرافية في بلاده، بسبب تدفق المرتزقة الأجانب.

وأوضح بوشناف، في تصريحات نقلتها قناة "218" الليبية من تغيير التركيبة الديموغرافية في ليبيا بسبب "المرتزقة السوريين والأفارقة" في ليبيا.

وأعلن بوشناف، في تصريحاته، أن أجهزة وزارة الداخلية على استعداد للتعامل مع أي تطورات عسكرية خاصةً في سرت وقاعدة الجفرة، موضحا أن الدولة الليبية بوزاراتها قادرة على فرض الأمن واستعادة السيطرة في عموم ليبيا، إذا تم توحيد مؤسسات الدولة في المستقبل.

ورأي وزير الداخلية، أن المدن والمناطق في شرق وحنوب ليبيا، التي تخضع لسيطرة وزارته، تشهد استقرارًا أمنيًا ملحوظًا، بعد بناء مؤسسة مهنية، قادرة على فرض القانون وتحقيق الأمن، وضمان منع إفلات المجرمين من العقاب.

وعن الجنوب، قال وزير الداخلية: "في السابق كان لا يكاد يمر يوم دون وقوع جرائم بحق المواطنين وأموالهم، لكن حاليًا يمكن القول إن السيطرة الأمنية، وإن كانت دون المأمول، لكنها في مستوى مقبول".

واعتبر بوشناف، أن المساحة الشاسعة للجنوب جعلته ساحة خصبة لنشاط عصابات التهريب والاتجار بالبشر، إضافة لجرائم الخطف واتخاذ الجماعات الإرهابية ومنها القاعدة وداعش، لها مسرحاً لنشاطها قبل سيطرة الجيش الوطني على كثير من مناطقه.


اضف تعليق