مبنى الانتربول

الإنتربول: مرتكبو الجرائم الإلكترونية يستغلون كورونا لاستهداف الكيانات الكبرى والحكومات


٠٤ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

باريس- قالت منظمة الشرطة الجنائية الدولية الإنتربول، اليوم الثلاثاء، إن مرتكبي الجرائم الإلكترونية يستغلون فيروس كورونا لتحويل أهدافهم من الأفراد والشركات الصغيرة إلى الشركات الكبرى والحكومات والبنية التحتية المهمة للغاية.

وقال الإنتربول، إن "عدة دول أعضاء ابلغت عن برامج خبيثة أو هجمات على بنى تحتية مهمة خاصة بالحكومات والمستشفيات والكيانات الطبية التي تعاني بالفعل من وطأة الأزمة الصحية"، وفقا لوكالة "د ب أ".

وأظهرت التحقيقات الشرطية أن أغلبية المهاجمين قدروا بدقة الحد الأقصى لمبلغ الفدية الذي يمكن طلبه من الجهات المستهدفة.

وقال الأمين العام للإنتربول: "مرتكبو الجرائم الإلكترونية يطورون ويعززون هجماتهم بوتيرة مقلقة، ويستغلون الخوف والغموض الناجم عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي غير المستقر الناجم عن تفشي فيروس كورونا".

وقال الإنتربول إن "استطلاعا للجرائم الإلكترونية في الدول الأعضاء، في مطلع هذا العام، بجانب معلومات من شركات القطاع الخاص، أظهرت أن مرتكبي الجرائم يعززون استخدام البرامج الخبيثة للحصول على البيانات".

وقال الإنتربول: "من المرجح بصورة كبيرة" زيادة الجرائم الإلكترونية في المستقبل القريب، ويرجع ذلك جزئياً إلى نقاط الضعف المرتبطة بالعمل من المنزل".


الكلمات الدلالية الجرائم الإلكترونية

اضف تعليق