قمع التظاهرات في تركيا - أرشيفية

خبراء مجلس أوروبا: ندعو أردوغان لوقف العنف ضد المعتقلين


٠٥ أغسطس ٢٠٢٠

رؤيـة

ستراسبورج - دعا خبراء حقوقيون في مجلس أوروبا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إلى اتخاذ موقف ضد إساءة معاملة المشتبه بهم ممن تحتجزهم الشرطة في بلاده.

وذكرت لجنة منع التعذيب التابعة للمجلس أنها تلقت خلال زيارة إلى تركيا عام 2019، "عددًا كبيرًا" من التقارير عن عنف الشرطة من جانب رجال ونساء وأطفال تم احتجازهم مؤخرًا.

وتعلقت العديد من الروايات بالتعرض للضرب الذي بدا أنه يهدف إلى انتزاع الاعترافات أو كعقاب، حسبما نقلت فضائية "العربية".

ومعظم المعتقلين الذين يشكون من عنف الشرطة هم مشتبه بهم في جرائم القانون العام مثل جرائم المخدرات.

وقالت اللجنة إنها بحاجة إلى الاستماع إلى "رسالة واضحة وحازمة بعدم التسامح مطلقاً مع سوء المعاملة من أعلى المستويات السياسية، وخاصة رئيس الجمهورية".

واعترض النظام التركي، في رد نشره مجلس أوروبا أيضاً، على تلك الحقائق في حالات إساءة المعاملة التي أشار إليها الخبراء، وزعم أنه لا يتم انتزاع الاعترافات بالعنف.

وقد تأسس مجلس أوروبا عام 1949 وهو منظمة دولية هدفها دعم حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون في أوروبا. ويضم المجلس 47 دولة، في حين يتألف الاتحاد الأوروبي من 27 دولة فقط. ولم تنضم أي دولة إلى الاتحاد الأوروبي من دون أن تنتمي أولًا لمجلس أوروبا، الذي يعد المراقب الرسمي للأمم المتحدة.
 


اضف تعليق