وزير الاقتصاد اللبناني راؤول نعمة- ارشيفية

وزير الاقتصاد اللبناني: ليس لدينا قدرة مالية لمواجهة تداعيات الانفجار


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

بيروت - أكد وزير الاقتصاد اللبناني راؤول نعمة، الخميس، أن الحكومة غير قادرة على مواجهة التداعيات الاقتصادية لكارثة مرفأ بيروت، مطالبا الدول الصديقة بتقديم المساعدات اللازمة إلى بلاده.

وقال نعمة - في حديث إلى "سكاي نيوز"- إن الحكومة اللبنانية كانت قبل الكارثة تطلب مساعدة دولية من صندوق النقد الدولي ومن دول أخرى شقيقة، حيث لم تعد لديها قدرة مالية على مواجهة أزمة كورونا والأزمة المالية التي تراكمت على مدى 30 عاما، ومع وقوع كارثة الثلاثاء التي شببهها الوزير بـ"هيروشميا مصغرة"، أصبحت إمكانيات الحكومة "أضعف بكثير".

وأضاف: أن الحكومة فعليا عاجزة عن مواجهات التداعيات التي أحدثها انفجار بيروت، لذلك سنطلب مساعدة الدول الأخرى التي تحب لبنان حتى نستطيع مساعدة المواطنين وترميم الأضرار.

وأشار إلى أن وزارته لم تعمل حتى الآن على تقييم الخسائر المادية التي خلفها الانفجار، لكنه أكد أنها بالمليارات، خاصة في المنطقة المحيطة بالمرفأ، مضيفا: هناك مرافق دمرت بالكامل مثل صوامع القمح وهناك بيانات هدمت.

وردا على سؤال بشأن احتمال إفراج البنوك عن ودائع اللبنانيين التي فرضت عليها قيود بسبب الأزمة المالية، قال نعمة إن "الأمر من صلاحية مصرف لبنان".

وأضاف أن هناك اجتماعا خاصا بالمصرف اليوم، لمناقشة هذا الأمر، لكنه استدرك قائلا إن "الدولارات في لبنان ليست بالرقم الكبير".

ورأى أن الحل الوحيد أمام لبنان للخروج من كارثة المرفأ والأزمة المالية التي يعيشها منذ شهور هي مساعدة صندوق النقد الدولي، لافتا إلى أن العديد من الدول تعهدت بتقديم المساعدات إلى لبنان على خلفية كارثة مرفأ بيروت.


اضف تعليق