دمار ناجم عن انفجار مرفأ بيروت

إرسال سفن حاويات لميناء طرابلس لإبقاء خطوط إمداد لبنان مفتوحة


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠

رؤيـة

لندن - تُحوّل شركات شحن بحري كبيرة سفن الحاويات إلى ميناء طرابلس الأصغر في لبنان بعدما أدى الانفجار المدمر الذي وقع في ميناء بيروت وأودى بحياة 145 شخصًا لشل حركة التجارة الضرورية للبلاد.

يعتمد لبنان، الذي يستورد معظم احتياجاته، على سفن الحاويات لتوريد شتى السلع، من شحنات المواد الغذائية المجمدة إلى الملابس وغيرها من السلع الاستهلاكية.

ولا يوجد موعد محدد بعد لإعادة فتح ميناء بيروت، مما يضغط على سلاسل الإمداد، بحسب "رويترز".

وأظهرت بيانات من منصة معلومات الشحن "مارين ترافيك" وصول ثلاث سفن حاويات إلى ميناء طرابلس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بعد تحويلها من بيروت، ومن المتوقع وصول سفينة حاويات أخرى في وقت لاحق يوم الخميس وأخرى يوم السبت.

وقالت شركة هاباج لويد الألمانية إنها تحوّل خدماتها إلى طرابلس، الذي يبعد عن العاصمة نحو 70 كيلومترا إلى الشمال، لإفراغ شحنة متجهة إلى بيروت.

وقال المتحدث باسم الشركة "يعتمد لبنان على الواردات والصادرات لتلبية احتياجاته وسنحول خدماتنا إلى طرابلس، وهو ميناء أصغر".
وأوضح المتحدث أن مكتب الشركة في بيروت دُمر تماما لكن لم يتأذ أحد من الموظفين.

وأضاف "الوصول إلى الميناء غير مسموح به حاليا لذا لا نستطيع تحديد كم من حاوياتنا أصابه الضرر أو دُمر".

وتُظهر بيانات الشحن أن القدرة الاستيعابية السنوية لميناء الحاويات في بيروت تبلغ في المتوسط ما يزيد قليلا على مليون وحدة مكافئة حجم عشرين قدما، مقارنة بنحو 400 ألف وحدة لميناء طرابلس يمكن زيادتها إلى 600 ألف وبحد أقصى إلى 750 ألف بتثبيت مزيد من الرافعات.

وقالت إيه.بي مولر ميرسك الدنمركية إنها تعمل مع سلطات ميناء طرابلس لتمكين سفنها من الرسو هناك.

وتعرَّض مكتب ميرسك في بيروت لأضرار وأصيب ثلاثة من موظفيه بجروح طفيفة. ويجري تقييم الضرر الذي ربما تعرضت له حاوياتها في الميناء.

وقالت إم.إس.سي السويسرية إنها تعكف على وضع مسارات شحن بديلة تشمل التوقف في تركيا واليونان.

وقالت جارد للتأمين على السفن "بحسب مندوبينا، سيظل ميناء بيروت مغلقا لمدة 14 يوما على الأقل يمكن تمديدها لحين ترميم منشآت الميناء".

وقال الاتحاد الدولي لعمال النقل، الذي يمثل البحارة، نقلا عن ممثليه في لبنان إن ما لا يقل عن 12 من عمال الشحن والتفريغ وسبعة بحارة لقوا حتفهم في الميناء.
 


اضف تعليق