شاهد: شباب وفتيات يتطوعون لتنظيف بيروت ومواساة أهلها


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

بيروت - في حي من العاصمة اللبنانية اعتادوا السهر في حاناته، استبدل الشباب والفتيات الكؤوس بالمكانس وتطوعوا في تنظيف شارع تحول إلى ما يشبه ساحة حرب إثر الانفجار الضخم في مرفأ بيروت، بدون انتظار تحرك من الدولة المتهمة بالفساد والإهمال نقلا عن "يورو نيوز عربية".

بسخرية شديدة، تتساءل ميليسا فضل الله البالغة من العمر 42 عاماً "أين هي الدولة؟"، مضيفة "لو كان لدينا دولة فعلاً لكانت أرسلت من ينظف ويعمل معنا لتنظيف الشارع. نحن من يساعد، نحن من يتبرع بالدم، ماذا يفعلون هم؟".

وميليسا واحدة من مئات آلاف اللبنانيين الذين خرجوا إلى الشوارع في تشرين الأول/ أكتوبر ولأشهر طويلة مطالبين بإسقاط الطبقة الحاكمة بالكامل متهمين إياها بالفساد والإهمال وعدم إيجاد حلول للأزمات المتلاحقة التي أدّت إلى انهيار اقتصادي غير مسبوق.

وكان الانفجار الذي وقع الثلاثاء، متسبباً بمقتل 137 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس الممتلئة أساساً.

في حي مار مخايل، النقطة الأقرب إلى مرفأ بيروت والتي لطالما كانت ملتقى للشباب، لم يبق شيء على حاله غداة الانفجار الضخم. أبنية تراثية عمرها مئات السنين تصدّعت، حانات ودور عرض تطايرت واجهاتها وتبعثرت مقتنياتها وسط الشارع.

وغداة التفجير، توافد شباب وشابات بشكل عفويّ إلى المكان لمعاينة ما حل به من دمار، ومساعدة سكانه على تنظيفه. وضعت ميليسا قفازين وكمامة على وجهها، وحملت لوحاً زجاجياً كبيراً سقط أمام مبنى شركة كهرباء لبنان.


الكلمات الدلالية انفجار بيروت شباب متطوع

اضف تعليق