شعر - أرشيفية

دراسة جديدة تكشف علاقة النظام الغدائي بالشعر


٠٩ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن- توصلت دراسة جديدة إلى أن الشعر يمكن أن يبرز ما يتناوله الأشخاص، وعلى سبيل المثال، إذا كنت تفضل تناول شطيرة من الخضار أم شطيرة من الجبن.

وجمع باحثون من جامعة يوتا الشعر من مهملات الحلاقين وصالونات تصفيف الشعر من 65 مدينة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفقا لـ"سي إن إن بالعربية".

ومن خلال الآثار الكيميائية في قصاصات الشعر، وجد العلماء أن النظام الغذائي الأمريكي يهيمن عليه البروتين المشتق من الحيوانات مثل اللحوم ومنتجات الألبان.

وقال الباحثون إن هذا النوع من تحليل الشعر يمكن أن يكون أداة مفيدة لتقييم الأنماط الغذائية للمجتمع والمخاطر الصحية.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، جيمس إيلينجر والأستاذ في كلية العلوم البيولوجية بجامعة يوتا، في رسالة بالبريد الإلكتروني إن “الغرض من هذه الدراسة أنه يمكننا تحديد الأنماط الإقليمية، والوطنية، والزمنية للعادات الغذائية باستخدام هذا النهج”.

أما عن كيفية تحديد النظام الغذائي من خصلات الشعر بالضبط، أوضح إهلرينجر أن الاختلافات في نظائر الكربون الموجودة في الشعر تعكس تلك الموجودة في المنتجات الغذائية المختلفة، وتُستهلك بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال علف الحيوانات، والذي عادةً ما يكون الذرة في الولايات المتحدة.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت يوم الاثنين في مجلة “PNAS”، أن البروتينات المشتقة من الحيوانات، مثل اللحوم ومنتجات الألبان، تمثل نسبة 57% من الوجبات الغذائية الأمريكية في المتوسط.

وأشارت الدراسة، نقلاً عن الأبحاث الحالية، إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين، على عكس الأنظمة النباتية، ارتبطت بخطر أكبر للإصابة بمشاكل صحية مثل أمراض القلب.

وأوضحت الدراسة أنه”نظراً لأن الوجبات السريعة معروفة جيداً كمصدر مهم للبروتينات الحيوانية، التي تتغذى على الذرة، فليس من الغريب افتراض أن جزءاً كبيراً من البروتينات الحيوانية التي تتغذى على الذرة والمشتقة من الحيوانات تأتي من وجبات يتم تناولها خارج المنزل”.

وأشارت الدراسات الاستقصائية الحديثة إلى أن ما لا يقل عن ربع الأطفال والبالغين في جميع أنحاء الولايات المتحدة يستهلكون الأطعمة السريعة بشكل يومي، حسبما أشارت الدراسة.

كما اقترح تحليل الدراسة أن نسبة البروتينات الحيوانية التي تناولها الناس كانت أعلى في مناطق ذات حالة اجتماعية واقتصادية المنخفضة، ومقاسة بتكلفة المعيشة ومعلومات الدخل، حيث يمثل البروتين ما يصل إلى نسبة 75% من الوجبات الغذائية.

وبالنسبة إلى مدينة سولت ليك بولاية يوتا، حيث كان لدى الباحثين بيانات مفصلة بشكل خاص في 29 منطقة، استخدمت الدراسة بيانات رخصة القيادة لحساب الاتجاهات في مؤشر كتلة الجسم لمناطق معينة.

ووجد مؤلفو الدراسة أن النسب النظيرية التي تعكس نسبة أعلى من البروتين في النظام الغذائي كانت مرتبطة بمعدلات السمنة.

كما أنه كان هناك ارتباط بين تكلفة قص الشعر ونظائر الكربون في الشعر، مع قصات الشعر بأسعار رخيصة في المناطق التي يوجد فيها نسبة أعلى من البروتين المغذي بالذرة في نظامهم الغذائي.


الكلمات الدلالية الشعر

اضف تعليق