بيلوسي

بشأن حزمة مساعدات.. بيلوسي تشتبك مع مذيع "فوكس نيوز"


١٠ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

واشنطن - تراشقت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي مع مذيع "فوكس نيوز" كريس والاس لفظيًا أثناء الضغط عليها بشأن فشل الكونجرس في التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قانون آخر للإغاثة من الفيروس التاجي.

وخلال ظهورها على قناة "فوكس نيوز صنداي"، رفضت بيلوسي فكرة أن الديمقراطيين هم المسؤولون عن تعطيل حزمة المساعدات الفيدرالية بعد أن ضغط عليها والاس بشأن حقيقة أن المدن والولايات لن تحصل على إعانات اقتصادية فيدرالية مستمرة ووصفها بأنها فشلت في التوصل إلى صفقة ترضي الجميع.

ووفقًا لـ"العربية" بدأ والاس بالقول: "نظرًا لعدم وجود صفقة على الإطلاق، لن تحصل المدن والولايات على أي أموال. لا توجد أموال لمكتب البريد. لا توجد أموال للمستشفيات. لا توجد أموال لمجالس انتخابات الولايات. لقد كنت تعلمين أن الرئيس (دونالد ترمب) كان يهدد باتخاذ هذا الإجراء التنفيذي. أفهم أنك لن تحصلي على كل ماتريدينه، ولكن هل كان عليك عقد صفقة؟".

وردت بيلوسي بالقول: "حسنًا، من الواضح أنه ليس لديك فهم لما يحدث هنا، سواء في ضعف الأوامر التنفيذية للرئيس، والتي لا تعطي المال والمزايا المعززة، ولكنها تضع صيغة معقدة هناك، والتي ستتطلب وقتا طويلا لإنجاز ذلك ووضع المال في جيوب الشعب الأميركي".

عاد والاس وتابع: "ولكن، كرئيسة البرلمان، وأنا أفهم الإجراء التنفيذي للرئيس لا يفعل كل الأشياء التي تريدينها. ولكن عدم وجود أي مشروع قانون على الإطلاق، وعدم التوصل إلى أي اتفاق لن يوفر أيا من الأشياء التي تريدين".

وواصل والاس الضغط عليها بالقول: "ألم تخفقي في هذا؟" وبعد ذلك، "هل كان يجب أن تعقدي صفقة؟ هل أنت على استعداد للعودة إلى المحادثات في محاولة للتوصل إلى حزمة أفضل؟ لكنها جادلت بأن الرئيس ترمب هو المسؤول عن ما حدث مهاجمة القرارات التنفيذية التي أصدرها الرئيس.

وأصدرت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر بيانًا ينتقد أوامر الرئيس ترمب التنفيذية الأخيرة لتوفير إعفاء من البطالة، وحماية المستأجرين من الإخلاء، وتأجيل بعض المدفوعات على بعض قروض الطلاب، واصفة إياها بأنها "إعلانات سياسية غير عملية وضعيفة وضيقة لخفض إعانات البطالة التي يحتاجها الملايين بشدة وتعرض الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية لكبار السن للخطر".

ومع ذلك، قال رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز إن الديمقراطيين "أداروا ظهورهم" للعمال والشركات والمدارس في الولايات المتحدة بفشلهم في التفاوض مع مسؤولي الإدارة بشأن حزمة الإغاثة. 

وكتب ميدوز على موقع "تويتر": "بيلوسي وشومر حظيا بفرص متعددة للتصرف.. اختارا ممارسة السياسة وقول: "لا".



اضف تعليق