العثور على الحرية

أخيرا.. صدور كتاب "العثور على الحرية" عن حياة هاري وميجان في القصر


١٣ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

لندن - صدر كتاب "العثور على الحرية"، وهو سيرة ذاتية مثيرة للجدل عن قصة حياة الأمير هاري وميجان ماركل أخيرًا.

ويوفر الكتاب الذي تعاون في كتابته الصحفيان أوميد سكوبي وكارولين دوراند، الكثير من التفاصيل الشخصية التي تُكشف لأول مرة، وسردًا دراميًا للأحداث التي أدت إلى خروج ساسكس من الحياة الملكية، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقال سكوبي أمس الأربعاء، إنه على الرغم من عدم إجراء مقابلة مع هاري وميجان من أجل الكتاب، إلا أن "العديد" من الأصدقاء قدموا لهم أفكارًا، مما وفر لهم  "صورة وافية عن حياة الزوجين من خلال أصدقائهم ودائرة مساعديهم".

ووصف المطلعون على القصر الكتاب بأنه "تصفية حسابات" بعد أن ترك هاري وميجان العائلة المالكة لمدى الحياة وذهبا للعيش في لوس أنجلس بعد إعلانهما فجأة عن نواياهما في يناير.

ويقدم الكتاب أيضًا رؤى جديدة حول خلاف هاري مع ويليام، والتي يُزعم أنها بدأت عندما أشار شقيقه الأكبر إلى ميجان على أنها "هذه الفتاة" وأعرب عن مخاوفه من أنه قد يكون مستعجلاً فى قصة الزواج منها.

يقول المؤلفان إن هاري "شعر أن الأشخاص الذين يعملون مع شقيقه قد وضعوا الأشياء في الخارج لجعل ويليام يبدو جيدًا، حتى لو كان ذلك يعني إلقاء هاري تحت الحافلة".

وكشف الكتاب بالفعل عن العديد من التفاصيل الداخلية حول رحيل الزوجين عن العائلة المالكة، بما في ذلك كيف فكر الزوجان في القيادة مباشرة لمواجهة الملكة اليزابيث والحديث معها  ووصفها الكتاب أنها "محطمة" من فكرة رحيل هارى وميجان، والحديث معها حول Megxit بعد عودته من كندا في يناير.

وزعمت مصادر قريبة من الزوجين أيضًا في الكتاب أن المساعدين الملكيين كانوا يخشون أن تكون شعبية ميجان وهاري تتفوق على شعبية العائلة المالكة نفسها، وتقول إن الزوجين كانا يشعران بالغيرة من حصول ويليام وكيت على أفضل الأدوار و "لم يشعرا بالدعم" من قبل العائلة المالكة.

 


اضف تعليق