صحف إيرانية

الصحف الإيرانية اليوم الخميس


١٣ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

لا تزال وسائل الإعلام الإيرانية تترقب اجتماع مجلس الأمن بدعوة من واشنطن للتصويت على مشروع قرار يهدف لتمديد منع بيع الأسلحة إلى إيران. وكثرت التكهنات والتصريحات حول ما ستؤول إليه نتائج اجتماع مجلس الأمن، حيث تتوقع بعض الصحف والمنابر الإعلامية أن يتم رفض هذه الدعوة من الولايات المتحدة، فيما تتخوف صحف أخرى من نجاح واشنطن في تمديد الحظر.

وحسب تقرير قناة ايران انترنشنال، فقد حاولت الصحف الرسمية والمقربة من الحكومة الإيرانية أن تعنون بتصريحات لمسؤولين محليين حول موضوع اجتماع مجلس الأمن، حيث أبرزت "ابرار" و"اطلاعات" مثلاً تصريح "ظريف" الذى قال فيه إن: "مشروع قرار تمديد حظر الأسلحة لن يحصل على موافقة أعضاء مجلس الأمن"، فيما أشارت "جوان" الأصولية إلى تأجيل الاجتماع بعد تقديم واشنطن مشروع القرار الأميركي المعدل حول تمديد حظر التسلح، واعتبرت هذا التأجيل بمثابة هزيمة لواشنطن، وعنونت "تأجيل فشل أمريكا"، مؤكدة أن "روسيا والصين سترفضان هذا المشروع لأنهما تريدان بيع الأسلحة إلى إيران".

أما صحيفة "آفتاب يزد" فقدمت عنوانًا يظهر القلق والتخوف من موقف روسيا والصين وكتبت "اختبار روسيا والصين"، وأوضحت أن تعديل واشنطن لمشروع قرارها الرامي إلى تمديد حظر بيع الأسلحة إلى إيران يأتي بهدف كسب موافقة موسكو وبكين، أما "كيهان" فأشارت إلى هذا التراجع الأمريكي وأكدت أن محتوى المشروع لم يتغير.

وفي شأن داخلي، رفض البرلمان منح الثقة لوزير الصناعة والمناجم والتجارة المقترح، حسين مدرس خياباني، خلال عملية التصويت التي أجريت أمس الأربعاء 12 أغسطس (آب) في البرلمان الإيراني، ويعد هذا القرار من البرلمان أول اختبار عملي للعلاقة بين البرلمان الإيراني الجديد الذي يسيطر عليه المحافظون وحكومة روحاني.

وعن الموضوع الذي أحرج روحاني وحكومته كتبت "اطلاعات": "البرلمان يرفض منح الثقة لوزير روحاني المقترح"، وعنونت "إيران" بـ " البرلمان لم يتعامل مع الحكومة"، وأشارت إلى أن وزارة الصناعة والمناجم لا تزال شاغرة بسبب امتناع البرلمان عن إعطاء الثقة للوزير الذي اقترحه رئيس الجمهورية.

وأشارت صحيفة "عصر إيرانيان" إلى غياب روحاني عن الحضور إلى البرلمان، وقالت "هل هذا الغياب جاء خوفًا من المواجهة أم بسبب أزمة كورونا؟"، وكتبت "اعتماد": "الغياب المثير للجدل".

وفي سياق متصل بكورونا، أشارت صحيفة "آفتاب يزد" إلى تصريحات رئيس لجنة الاقتصاد في غرفة تجارة طهران "محمود نجفي عرب" الذي قال إن إيران لديها شرطان لاستيراد اللقاح الروسي ضد كورونا؛ أولاً: يجب أن يكون مواطنو البلد الذي يبيع اللقاح يستهلكونه. وثانيًا: إذا أراد الروس بيع لقاحهم، فعليهم نشر التفاصيل العلمية حتى تتأكد الدول من سلامته"، أما صحيفة "آسيا" فعنونت بالخط العريض "هل اللقاح الروسي حقيقة؟"

وفي شأن آخر متعلق بكورونا، لا يزال الطلاب يترقبون المصير النهائي للاختبار العام، حيث إن المسؤولين الإيرانيين لم يحسموا أمر الاختبار بعد تخبط وتناقض في التصريحات وتحديد الموعد لإجراء الاختبار، وعن الموضوع كتبت "رسالت": "الاختبار وقضية التناقض"، فيما أشارت "اقتصاد سرآمد" إلى تهديد سلامة الطلاب في حال إجراء الاختبار وقالت "جحيم الاختبار"، وكتبت "آفتاب يزد": "الطلاب المختبرون في الجحيم".

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  البيع الآجل للنفط، للشعب، ينتظر موافقة المرشد الأعلى.
-  لقاح إيراني مضاد لكورونا في المرحلة السريرية قريبًا.

آفتاب:
-  ماكرون يدعو إيران للمشاركة الدولية في مساعدة لبنان.
-  أمريكا لن تنجح في تمرير قرار تمدير حظر التسليح على إيران.

ايران:
-  محادثات هاتفية بين روحاني وماكرون، والأخير يؤكد وجود خلاف مع واشنطن حول قرار تمديد حظر التسليح على طهران.
-  فرض الضرائب على العقارات الخالية؛ لا يساعد فيض أسعار العقارات.

ايران انترنشنال:
-  بومبيو يعرب عن ثقته في الدعم الأوروبي لمشروع قرار حظر الأسلحة على إيران.
-  الرئاسة الإيرانية تعد المواطنين بأرباح تفوق فوائد البنوك بشرائهم المسبق للنفط.

ايران امروز:
-  هوك: ضغوط الولايات المتحدة قلصت من موارد إيران لدعم الإرهاب.
-  القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم): إيران أوقفت ناقلة نفط متجهة إلى الإمارات، في المياه الدولية.


اضف تعليق