احتجاجات بيلاروسيا

وزير الداخلية البيلاروسي يعتذر عن الإصابات العشوائية للمواطنين أثناء الاحتجاجات


١٣ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

مينسك - اعتذر وزير الداخلية البيلاروسي يوري كاراييف، عن الإصابات العشوائية التي حدثت بين المواطنين أثناء الاحتجاجات.

وقال كاراييف في تصريحات لإحدى القنوات التليفزيونية الحكومية، "أتحمل المسؤولية وأعتذر عن إصابات المواطنين العشوائية في الاحتجاجات"، وفقًا لـ"سبوتنيك".

وأوضح أنه "في غضون 3 أيام، كانت هناك 11 حالة دهس بالسيارات على ضباط الشرطة، وهي في الواقع محاولات قتل".

وأضاف "من الممكن أن تتخيلوا رد فعل قوات الأمن على ذلك".

وحول تعرض الصحفيين للعنف أثناء تغطيتهم للأحداث، أجاب بأنه "دائما ضد أي عنف ضد الصحفيين، ولكن أيضا يجب أن تفعل ذلك بطريقة حضارية".

وتابع "لا يجب أن يتدخل الصحفيين بين الطرفين خصوصا في الأحداث الساخنة".

وكانت صحيفة ""كومسومولسكايا برافدا" البيلاروسية قد ذكرت في وقت سابق، أن السلطات الأمنية تقوم بخرق كل المعاهدات الدولية المتعلقة بحرية الصحافة، وذلك من خلال اعتقال وضرب الصحفيين من دون أي تمييز أو تفريق.

وقال رئيس تحرير الصحيفة، أندريه ليفكوفسكي، إن "السلطات تتعمد هذه الأساليب لإخافة الإعلام وبالتالي منعه من التصوير ونقل الأحداث، خصوصا أن الإعلاميين والصحفيين يرتدون سترات خاصة واضحة يمكن لأي شخص معرفة هويتهم عبر شعار "صحافة" المكتوب بشكل واضح".

واندلعت في العاصمة البيلاروسية ومدن عدة أخرى في الـ 9 من أغسطس، بعد الإعلان عن فوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشنكو، احتجاجات تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأعلن رئيس لجنة التحقيق في بيلاروسيا، إيفان نوسكيفيتش، أنه تم فتح قضايا جنائية بشأن أعمال شغب وعنف ضد الشرطة، مؤكدا أن المشاركين في هذه الأعمال قد يواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما.


اضف تعليق