الرئيس عبدالفتاح السيسي

السيسي يكلف بمكافحة الفقر ومناورة "قادر 2020".. أبرز اهتمامات صحف القاهرة


١٤ يناير ٢٠٢٠

رؤية 

القاهرة - تناولت الصحف، الصادرة اليوم الثلاثاء، عددًا من الموضوعات المهمة، أبرزها توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بتمكين المرأة ودعم ريادة الأعمال ومكافحة الفقر، وتنفيذ القوات الجوية لمهام قتالية في المناورة "قادر 2020".

واهتمت صحف "الأهرام والأخبار والجمهورية" بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بإيلاء المزيد من الاهتمام لمكافحة الفقر وللمناطق الأكثر احتياجًا، والتوسع في دعم ريادة الأعمال والصناعات المتوسطة والصغيرة لدورها في توفير فرص العمل للشباب وفتح آفاق جديدة لهم، بالإضافة إلى التركيز على البرامج التي تهدف لمساعدة وتمكين المرأة، مع تعميق مشاركة القطاع الخاص في تلك الجهود التي تقوم بها الدولة، باعتباره من دعائم التنمية، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده الرئيس السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، وفقا لوكالة أنباء الشرق الاوسط "أ ش أ".

ونقلت الصحف عن السفير بسام راضي -المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية- تصريحاته بأن الاجتماع تناول استعراض الاستراتيجية المستقبلية لوزارة التعاون الدولي، في إطار الجهود الاقتصادية والتنموية للدولة، ومن خلال التعاون مع مؤسسات التمويل الدولية.

ووجّه الرئيس السيسي في هذا الصدد بضمان الاستخدام الأمثل للتمويل الذي تقدمه المؤسسات الدولية لتعظيم الاستفادة في تحقيق التنمية الشاملة في مختلف القطاعات، وذلك من خلال إطار واضح وفعال لآلية الحصول على القروض التنموية، وبحث سبل الحصول على أفضل البدائل التمويلية من حيث الشروط والميزة التنافسية لمؤسسات التمويل وشركاء التنمية.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن وزيرة التعاون الدولي عرضت أبرز محاور استراتيجية الوزارة الحالية والمستقبلية، والتي تتمثل في صياغة إطار مؤسسي لتحديد الفجوة التمويلية لتحديد سقف الاقتراض الخارجي والحفاظ على الملاءة المالية للدولة، وزيادة فعالية التعاون الإنمائي بحيث يتوافق مع كلٍ من برنامج الحكومة السنوي ورؤية مصر 2030، إلى جانب تعظيم حجم التعاون الفني مع شركاء التنمية من خلال الاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية الناجحة كوسيلة فعالة لتحقيق التنمية، فضلاً عن تفعيل مشاركة القطاع الخاص في المشروعات التنموية من خلال تعزيز مكانة مصر كمركز إقليمي لاستقطاب رواد الأعمال، وتعزيز دور المرأة كفاعل رئيسي في التنمية.

وأشارت الصحف إلى أن الدكتورة رانيا المشاط عرضت المشروعات الحالية الممولة بمنح وقروض تنموية ميسرة خلال عام 2019، والتي يتم تقديمها من خلال 26 شريكاً تنموياً، في إطار 301 اتفاقية تعاون دولي لخدمة 20 قطاعا مستفيدا، وأهمها الكهرباء والطاقة، الإسكان والمرافق، النقل والمواصلات، والتربية والتعليم والتعليم الفني، لافتة في هذا الصدد إلى إشادة مؤسسات التمويل الدولية بالمشروعات التنموية الجارية والمخطط لها في مصر، خاصةً المشروعات ذات البعد الاجتماعي، والتي تساهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين وتوفير فرص العمل، وموضحةً أن وزارة التعاون الدولي تهدف إلى التعاون مع شركاء التنمية الدوليين للحصول على أفضل الخبرات في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن وزيرة التعاون الدولي أشارت إلى الزيارة المرتقبة للوفد رفيع المستوى من المديرين التنفيذيين للبنك الدولي خلال الشهر الجاري للمرة الأولى منذ عام 2014، والذين يختصوا بمتابعة العمليات الخاصة بمجموعة البنك الدولي، ويمثلوا الجهة الرئيسية في وضع السياسات التي تحكم إطار عمل البنك مع الدول المستفيدة، وتهدف زيارتهم للقاهرة للاطلاع على جهود الحكومة المصرية للإصلاح الاقتصادي، وكذا إجراء زيارات ميدانية للمشروعات التنموية المختلفة التي يساهم بها البنك في مصر، بالإضافة إلى التباحث حول آفاق التعاون المستقبلي بين مصر والبنك، وكذا التعرف على رؤية مصر تجاه سبل تحقيق النمو في أفريقيا.

كما عرضت الوزيرة نشاط الوزارة في إطار الاستراتيجية العامة للدولة تجاه تنمية سيناء بمراحلها المختلفة، والموقف التنفيذي تجاه الشق التمويلي لتنفيذ المشروعات التنموية في سيناء، خاصةً في قطاعات الإسكان، البنية الأساسية، تحلية المياه، النقل والمواصلات، والتعليم العالي.

وفيما يخص الأمن، سلطت الصحف الضوء على قيام القوات الجوية بإعادة تمركز لطائراتها من مختلف "الطرازات" والقواعد العسكرية، لتقديم الحماية الجوية للعناصر المشاركة في المناورة "قادر 2020" على مختلف الاتجاهات، وتنفيذ عدد من طلعات الاستطلاع، وتقديم المعاونة النيرانية للعناصر المشاركة، وذلك في تنسيق تام مع قوات الدفاع الجوي، معاونة القوات البحرية أثناء تنفيذ مهامها لتأمين المصالح الاقتصادية في مسرحي عمليات البحرين الأحمر والمتوسط، تنفيذ أعمال النقل الاستراتيجي لقوات الصاعقة في اتجاهات عملها، القيام بتنفيذ عمليات "الإبرار" والإسقاط لقوات المظلات، وتقديم المعاونة الجوية باستهداف البؤر الإرهابية، بالتعاون مع التشكيلات التعبوية، مع الاستعداد لتنفيذ مهام الإخلاء الطبي والبحث والإنقاذ .

وأشارت الصحف إلى أن ذلك يأتي فى إطار تنفيذ القوات الجوية مهامها بتوفير الحماية الجوية للقوات والأهداف الحيوية، معاونة أعمال قتال الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية، وتنفيذ مهام المراقبة الجوية للحدود.

ولفتت الصحف إلى قيام المنطقة الغربية العسكرية، بتنفيذ عدد من الأنشطة على امتداد الحدود البرية والساحلية، بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة وقوات حرس الحدود، حيث تم رفع درجات الاستعداد القتالي للتشكيلات والقواعد العسكرية، مع تنفيذ خطة "الفتح الاستراتيجي" لعناصر المنطقة الغربية على كافة المحاور والاتجاهات، وتنفيذ العديد من المشروعات التكتيكية بجنود، بالذخيرة الحية باشتراك عناصر القوات الجوية والدفاع الجوي، وتأمين السواحل البحرية والبرية، بالتعاون مع القوات البحرية وقوات حرس الحدود.

ونفذت قوات المظلات عددا من الأنشطة التدريبية، تضمنت رفع درجات الاستعداد، تحميل كتيبة مظلات بواسطة عدد من طائرات النقل مختلفة الطرازات، تنفيذ "إبرار" جوي لوحدة مظلات بواسطة عدد من طائرات الهليكوبتر وتكليفها بمهمة القضاء على العناصر المعادية، تأمين مناطق الإنزال؛ تحقيق الالتقاء بالقوات الصديقة، وكذا إسقاط عناصر قفز حر بواسطة هليكوبتر "الشنوك" متمركزة على سطح حاملة المروحيات طراز "مسترال" وتكليفها بمهمة تأمين رأس الشاطئ.

كما قامت قوات حرس الحدود، بالتعاون مع القوات الجوية بتأمين الحدود والسواحل المصرية، وتنفيذ عدد من الأنشطة تضمنت إحباط محاولة هجرة غير شرعية عبر ساحل البحر المتوسط، وكذلك إحباط محاولات التسلل والتهريب عبر خط الحدود البرية الغربية وتشديد إجراءات التأمين على كافة الحدود البرية والساحلية.

وعن الملف الاقتصادي، ألقت الصحف الضوء على تأكيد رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال أنه لا بيع للأراضي المملوكة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، وإشارته إلى أن هناك مشكلة فى قطاع الأعمال العام والشركات التابعة له، والدولة لاتصفي الشركات بل تعيد هيكلتها لكي تتحول من الخسارة إلى تحقيق أرباح.

وطالب عبدالعال -خلال مناقشة مجلس النواب لمشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن الإذن لوزير المالية في ضمان الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج لدى مؤسستي سيري السويسرية (SERY) وساس (SACE) الإيطالية فيما تحصل عليه من تمويل وضمان الوفاء بالالتزامات المالية فيما تتعاقد عليه مع الشركات الأجنبية الموردة لآلات ومعدات الغزل والنسيج، من خلال قرض قيمته 540 مليون يورو- بحضور وزير قطاع الأعمال العام إلى البرلمان قبل الموافقة النهائية على مشروع القانون الذي أحيل إلى مجلس الدولة من أجل عرض مخطط إعادة هيكلة الشركات.

وأضاف، أن الهدف من إعادة الهيكلة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والشركات الأخرى التي تمت إعادة هيكلتها هو تعويم هذه الشركات لتربح ووقف نزيف الخسائر.

وأشار عبدالعال إلى أنه سبق للمجلس أن ناقش مشكلات شركات قطاع الأعمال العام، وتم خصخصة القطاع العام في العالم ونجحت التجربة وفشلت في مصر، والتوجه الآن هو إعادة هيكلة الشركات لتشجيع المستثمرين على الدخول في هذا القطاع.

وطالب رئيس مجلس النواب، الحكومة بإعادة الهيكلة للشركات التي تحقق خسائر حاليا من أجل تحقيق أرباح وإنهاء الخسائر، لافتا إلى أن هناك خللا في إدارة الشركات التي تكلف وزارة المالية الكثير من أجل دفع مرتبات العاملين، لأنها لا تحقق ربحا يمكنها من دفع مرتبات العمال ومنها شركات الغزل والنسيج.

واعتبر عبدالعال أن الحكومة تتحمل المسئولية بشأن إعادة الهيكلة للشركات وليست التصفية وفق ما تحدث به بعض النواب، مؤكدا أن جزءا من أهداف إعادة الهيكلة هو دفع الأموال الخاصة بالقرض وتحقيق أرباح.
 


الكلمات الدلالية الصحف المصرية

التعليقات

  1. مراقب1 ١٤ يناير ٢٠٢٠

    هو فعلا الرئيس الجنرال عبد الفتاح السيسى يريد مكافحة الفقر برغم ان الاولويه لمصر اليوم هو مكافحة الاعداء ومن يتلاعبون بالحديقه الخلفيه عسكريا وفوضويا وارهابيا فالهم ثقيل ومصر قد الصعاب

اضف تعليق