أخبار دوليةالأخبار

رئيس وزراء فرنسا في مراسم وداع ضحايا هجوم نيس: العدو نعرفه

رؤية

باريس – شهدت فرنسا مراسم وداع في مدينة نيس، بجنوب البلاد، لضحايا هجوم 29 أكتوبر الماضي داخل كنيسة نوترودام دولاسومبسيون الذي خلف 3 قتلى، امرأتان ورجل، بحضور مسؤولين كبار في الدولة.

وكان على رأس المشاركين في هذه المناسبة رئيس الوزراء جان كاستيكس الذي قال أمام الحضور وعائلات الضحايا من فوق تلة القصر المطلة على المدينة “جئت لأعبر عن تعازي الأمة برمتها” لعائلات الضحايا وعن “التأثر” و”التعاطف” و”الغضب” في الوقت ذاته بعد هذا الاعتداء ، حسبما ذكرت وسائل إعلام فرنسية.

وأضاف أن «الإرهاب يضرب…ما يشكل هويتنا، وحريتنا، وثقافتنا، وفي آخر المطاف حياتنا»، وأوضح بالقول إن “العدو نعرفه، ولم يتم فقط تشخيصه بل له اسم وهو الإسلاموية الراديكالية، وإيديولوجيا سياسية تشوه الديانة الإسلامية بتحريف نصوصها (…) لفرض سيطرتها بواسطة الظلامية والكراهية”.

بالإضافة إلى أعضاء في الحكومة الحالية وعمدة المدينة كريستيان إيستروزي، شارك في هذه المراسم، التي تسلمت خلالها عائلات الضحايا “الوسام الوطني للعرفان لضحايا الإرهاب”، الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي وسط إجراءات أمنية خاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى