أخبار دوليةالأخبارالصفحة الرئيسية

ترامب «أمام قمة العشرين»: أتطلع لمزيد من العمل معكم مستقبلًا ولفترة طويلة

رؤية

واشنطن- قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقادة مجموعة العشرين إنه تشرف بالعمل معهم، مستطردًا بالقول إنه يتطلع للمزيد مستقبلًا ولفترة طويلة.

ويأتي تصريح ترامب في أول ظهورٍ دوليٍ له منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية، رغم خسارته إياها أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، وحتمية مغادرته البيت الأبيض مع حلول 20 يناير المقبل. بحسب العربية.

وقال ترامب، أمام قمة العشرين، كان لي شرف العمل معكم، وأتطلع للمزيد مستقبلًا، ولفترة طويلة.

وإلى حد الآن، يرفض ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن، زاعمًا وقوع أعمال تزوير في بعض الولايات رجحت كفة منافسه.

وهذا أول ظهور دولي للرئيس ترامب، منذ خسارته الانتخابات الرئاسية، التي جرت في 3 نوفمبر الجاري، أمام الديمقراطي جو بايدن.

وانطلقت اليوم أعمال الدورة الـ15 لاجتماعات قمة قادة مجموعة العشرين، التي ستعقد برئاسة المملكة العربية السعودية من العاصمة الرياض افتراضيًا، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، على مدى يومي السبت والأحد 21 و22 نوفمبر الجاري.

وتعد دول مجموعة العشرين ثلثي سكان العالم، وأكبر مجموعة اقتصادية في العالم، لكونها تضم 85 % من حجم الاقتصاد، و 75 % من التجارة العالمية.

وتتطلع السعودية من خلال رئاستها للقمة إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء لتحقيق أهداف المجموعة، وإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المطروحة في جدول الأعمال بهدف تحقيق استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره، كما ستسهم استضافة القمة في طرح القضايا التي تهم منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعدّ قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها الرياض على مدى يومين تاريخية، فهي الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي، مما يعكس الدور المحوري للسعودية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ويشارك في القمة قادة الدول العشرين التي تمثل أضخم اقتصاديات العالم، كما سيشارك في الاجتماعات عدد من قادة الدول الأخرى الذين تمت دعوتهم لحضور القمة، وعدة منظمات دولية وإقليمية.

وسيتناول جدول أعمال القمة عددًا من القضايا المالية والاقتصادية والاجتماعية،من بينها الطاقة والبيئة والمناخ والاقتصاد الرقمي والتجارة والزراعة والرعاية الصحية والتعليم والعمل.

وتهدف هذه القمة إلى تطوير سياسات فعالة لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وتوفير وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى