أخبار دوليةالأخبار

اعتقالات ليلية تطال الأويغور في تركيا

رؤية

أنقرة – اعتقلت الشرطة التركية، بعمليات أمنية في منتصف الليل 3 لاجئين من أقلية الأويغور، الذين كانت عائلاتهم في معسكرات الإبادة الجماعية في الصين منذ سنوات.

رئيس رابطة الأويغور الأمريكية، قزات ألطاي، تحدث عن مآسي اعتقال الأويغور في تركيا، من خلال عدة تدوينات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وأوضح ألطاي أن الناشط الأويغوري إحسان بك تم اعتقاله الليلة الماضية في حوالي الساعة 2:00 صباحا، من خلال مداهمة منزله بالبنادق مثل أفلام هوليوود، مشيرا إلى أن الشرطة تعمدت إخافة زوجته وأطفاله بتوجيه السلاح إليهم أيضا، بحسب صحيفة “زمان” التركية.

وأوضح ألطاي أن إحسان بك لاقى في تركيا نفس المعاملة السيئة التي هرب منها في الصين، مضيفا أن إحسان بك الذي يحاول أن يكون صوت الأويغور بطريقة نشطة في تركيا، يتم احتجازه باستمرار من قبل الشرطة التركية، بحجج غير واقعية، فضلا عن تعرضه للمضايقات من قبل المخابرات.

وانتقد ألطاي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرا إلى أن زعيم الأمة الذي يصيح ضد إسرائيل، ويزأر كالأسد في وجه شارلي إيبدو، يعرض حياة وممتلكات الأويغور للخطر، عندما تأتي مليارات الدولارات من الصين.

ونشر ألطاي تدونية أخرى تضم صورا مختلفة لأردوغان ممسكا بالقرآن الكريم، وكتب عليها: “ليلة أمس تم اعتقال 3 من نشطاء الأويغور في مدينة إسطنبول أمام أطفالهم. ألا يأمرنا القرآن بأن نكون عادلين؟ بالأمس فقط تحدثوا عن سيادة القانون. من المفهوم، أنه لا القانون ولا القرآن، بل الصين التي تمنح تركيا الأموال هي الأعلى”.

وكان الأمين العام للمؤتمر العالمي للأويغور الدكتور أركين أمات، دعا الحكومة التركية إلى أن تكون أكثر جرأة تجاه قضية الأويغور الأتراك في الصين، واتهم أردوغان بالتخلي عن قضية الأويغور بعكس ما ظهر منه في عام 2009.

وأوضح أمات، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، وصف الأحداث في أورومتشي في عام 2009 بأنها “إبادة جماعية”، بينما يحدث اليوم ما هو أسوأ بكثير، لكن أردوغان يلتزم الصمت، ولا يتخذ أي موقف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى