أخبار مصريةالأخبار

تحذيرات من الموجة الثانية لكورونا في مصر

رؤية

القاهرة – حذَّر مسؤولون وأطباء من الموجة الثانية لفيروس كورونا في مصر، والتي بدأت قبل أيام مع زيادة عدد الحالات اليومية التي تسجلها وزارة الصحة في بيانها اليومي.

وظلت الحالات اليومية للإصابات دون مستوى الـ 300 حالة منذ أسابيع عدّة، حتى قفزت فوق الـ 300 حالة الأربعاء الماضي بواقع 329 حالة، واستمرت في الزيادة لتبلغ أمس الثلاثاء، 361 حالة إيجابية جديدة و13 حالة وفاة.

وقال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس للشؤون الصحية، إن هناك “سلالة جديدة شرسة ولها خصائص لم تكن موجودة في أي سلالات سابقة، ومن ضمنها قدرتها على العدوى السريعة”، وفقا لـ”مصراوي”.

وأوضح تاج الدين في تصريحات تلفزيونية، أن الشخص المصاب قد ينقل العدوى لـ 3 أو 4 فأكثر بسبب السلالة الجديدة، أما في السلالات السابقة فكان ينقل العدوى لـ شخص واحد.

ولفت إلى أن “فترة الحضانة أصبحت طويلة، وقد يظل الشخص بدون أعراض لمدة 14 يوما ويتسبب في عدوى لمجموعة كبيرة”.

وهذا ما أشار إليه الدكتور أمجد الحداد، رئيس قسم الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، موضحًا أن الفيروس أصبح له قدرة أكبر على الانتشار عن الموجة الأولى، بجانب زيادة سرعة الانتشار ما تسبب في زيادة الإصابات مؤخرًا.

وبشأن حدة أعراض الإصابة بالفيروس مؤخرًا، قال الحداد في تصريحات لمصراوي، إن ما يحدد قوة أو ضعف الفيروس وسلالاته هو عدد الوفيات المسجلة يوميا، وحالياً نلاحظ أن عدد الوفيات محدود بالمقارنة بالأعداد التي سجلتها وزارة الصحة في الموجة الأولى.

وأضاف: “إحنا فهمنا البروتوكول وبدأنا نتعامل بشكل أفضل، وهذا قلل من المضاعفات نتيجة استخدام بروتوكول العلاج مبكرًا”.

وتابع: “في الموجة الأولى لم نكن بنفس القوة، وأخذنا التجربة في المرحلة الأولى وأصبحنا لا ننتظر أن تتدهور الحالة، ونعمل مبكرًا قبل وصول الحالة إلى المضاعفات وهذا ساهم في تقليل نسب الوفيات واحتياج الحالات للرعاية المركزة”.

وبلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الثلاثاء، 113742 حالة من ضمنهم 102103 حالة تم شفاؤها، و 6573 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى