أخبار عربيةالأخبار

القوات التركية تخلي نقطة جديدة شرقي مدينة إدلب

رؤية

دمشق – تطبيقاً للأتفاق الروسي-التركي، الذي يقضي بانسحاب النقاط التركية من المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام في حلب وإدلب وحماة، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، انسحاب القوات التركية من إحدى نقاطها العسكرية الواقعة في حي الصناعة شرقي مدينة سراقب، حيث شوهدت آليات للقوات التركية وهي منسحبة نحو مواقعها في محيط قرية الرويحة في جبل الزاوية جنوبي إدلب.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 10 نوفمبر /تشرين الثاني الجاري، خروج عشرات الشاحنات من النقاط التركية المحاصرة من قبل قوات النظام في ريفي إدلب وحلب وحماة، وتوجهها إلى مناطق الفصائل، حيث خرجت نحو 140 آلية بينهم شاحنات تحمل كتل اسمنتية من نقطة المراقبة في ريف حلب الغربي الواقعة بين الشيخ عقيل وقبان الجبل بتجاه محيط الأتارب بريف حلب الغربي.

كما انسحب رتل تركي ضخم من النقطة العسكرية في “معرحطاط” المحاصرة ضمن مناطق نفوذ النظام إلى مطار تفتناز العسكري الذي تتخذه القوات التركية قاعدة عسكرية لها.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن القوات التركية أخلت نقطة “معرحطاط” بشكل كامل، بعد أن سحبت جميع عناصرها ومعداتها خلال الأيام والساعات القليلة الفائتة.

ويأتي ذلك، تطبيقاً للأتفاق الروسي-التركي، الذي يقضي بانسحاب النقاط التركية من المناطق التي سيطرت عليها روسيا وقوات النظام في حلب وإدلب وحماة.

وأشار المرصد السوري في 9نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن القوات التركية انسحبت بشكل شبه كامل من نقطة المراقبة في شير مغار بجبل شحشبو شمال غرب محافظة حماة، ومن المنتظر أن تنهي انسحابها بشكل كامل خلال الساعات القادمة، حيث توجهت في الساعات الفائتة عشرات الشاحنات المحملة بالمعدات اللوجستية إلى ريف إدلب قادمة من نقطة المراقبة في شير مغار.

وكان المرصد السوري قد رصد، مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، إخلاء نقطة المراقبة التركية التاسعة في مورك بشكل كامل، ورفع علم نظام الأسد فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى