أخبار دوليةالأخبار

واشنطن لا تتوقع انتقام إيران الآن لفخري زاده

رؤية

واشنطن- أكد المبعوث الأمريكي الخاص بشأن إيران إليوت أبرامز، أن واشنطن لا تتوقع أن تتخذ إيران أي إجراءات انتقاما للعالم النووي محسن فخري زاده قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب.

وقال أبرامز أمس الخميس، في مقابلة مع وكالة “رويترز”، إن إيران تحتاج حاجة ماسة إلى تخفيف العقوبات الأمريكية القاسية المفروضة عليها، وسيكون هذا الأمر عنصرا أساسيا يحدد سياساتها مع تولي الفائز المفترض في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن مقاليد الحكم في 20 يناير القادم.

وتابع: “إن كانوا يريدون تخفيف العقوبات فإنهم يعلمون أنهم بحاجة إلى دخول نوع من المفاوضات بعد 20 يناير وسيدركون عندئذ أن عليهم… عدم ممارسة أي أنشطة من الآن وحتى 20 يناير من شأنها أن تجعل تخفيف العقوبات أكثر صعوبة”.

وسبق أن أعلن أبرامز قبل أسبوع أن إدارة ترامب تخطط لتشديد العقوبات على إيران خلال الأسابيع الأخيرة من ولايتها، داعيا بايدن إلى مواصلة الضغط بغية إجبار طهران على إبرام اتفاق “يقلل من التهديدات الإقليمية والنووية التي تمثلها”.

ويأتي ذلك على خلفية ادعاءات إعلامية مفادها أن ترامب ينوي شن حرب ضد إيران قبل مغادرته البيت الأبيض.

وألقت السلطات الإيرانية على إسرائيل اللوم في اغتيال فخري زاده الذي كان يعد شخصية رئيسية في برنامج بلاده النووي، وقتل قرب طهران الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى