أخبار دوليةالأخبار

سائقة سيارة تصدم متظاهرين في نيويورك وسقوط عدد من الجرحى

رؤية

واشنطن – ذكرت الشرطة وشهود لوكالة “فرانس برس” أن سائقة سيارة صدمت الجمعة في وسط مانهاتن في مدينة نيويورك عدة أشخاص كانوا يتظاهرون ضد احتجاز مهاجرين سريين مضربين عن الطعام.

وقالت شرطة نيويورك لـ”فرانس برس” إن عددا من الجرحى نقلوا إلى عدد من مستشفيات المدينة.

وصرح المتحدث باسم الشرطة أن “الجروح لا تهدد حياة الضحايا على ما يبدو”.

وأكد خمسة متظاهرين أن السيارة التي كانت تقودها امرأة زادت سرعتها عمدا بعدما أجبرها أشخاص على التباطؤ مرة أولى.

لكن المتحدث باسم الشرطة رأى أنه “من السابق لأوانه القول ما إذا كان الحادث متعمدا أو عرضيا”. وقد بقيت سائقة السيارة في المكان بعد الحادث وتم توقيفها حسب المصدر نفسه.

ووقع الحادث بعيد الساعة 16,00 (21,00 ت غ) عندما كان حوالي خمسين متظاهرا حسب شهود، عند مفترق الجادة 39 والجادة الثالثة، حين تقدمت السيارة بسرعة باتجاه الحشد.

وقال المتظاهر أنخيل ريفيرا: “حاولت إبطاء السيارة تباطأت قليلاً… ثم زادت سرعتها وألقيت بنفسي على جانب الطريق”.

وأكد بودي وهو متظاهر آخر رفض ذكر اسمه عائلته “اعتقدت أنني سأموت”، معربا عن أسفه لأن رجال الشرطة الموجودين الذين كانوا يحيطون بالتظاهرة لم يفعلوا ذلك شيئا لتأمين حماية أفضل للمتظاهرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على ظروف احتجاز مهاجرين سريين اعتقلتهم أجهزة الهجرة وسجنتهم في هاكنساك بولاية نيوجيرزي خصوصا، ومعظمهم مضربون عن الطعام حاليا.

وكانت وسائل إعلام أعلنت أولا أن التظاهرة نظمتها حركة “حياة السود تهم”.

وذكرت شبكة “إيه بي سي نيوز” أن بين أربعين وخمسين متظاهرا كانوا في المنطقة في ذلك الوقت. وأضافت أن التظاهرة جرت على امتداد الشارع وحاصر متظاهرون سيارة. وتابعت القناة نفسها السيارة صدمت بعد ذلك المتظاهرين ما أدى إلى جرح ستة منهم على الأقل.

وصرح شاهدة لشبكة “إن بي سي” أن السيارة كانت من طراز “بي إم دبليو” تقل سيدتين من البيض تجلسان في المقعدين الأماميين. وأضافت “أصابتا على حد علمي ستة على الأقل من متظاهرينا السلميين”، مضيفة أنها هربت من طريق السيارة.

وأوضحت السيدة نفسها أنها “سمعت الناس يصرخون نظرت الى الوراء ورأيت سائقة سيارة تدهسهم”. وتابعت أنها رأت “أجساما تتطاير” في الهواء بينما كان الناس يندفعون للابتعاد عن مسار السيارة.

وقالت إن “السيارة كانت مسرعة والناس يحاولون الجري. كان هناك جثث وأشخاص يفرون ويتوجهون أشخاص جلسوا على الأرصفة بعد إصابتهم.

وأكد جوي الذي رفض ذكر اسم عائلته “رأيت أشخاصا يُلقون في الهواء  وكان الأمر متعمدا بالتأكيد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى