أخبار دوليةالأخبار

أفغانستان قلقة من زيارة قادة طالبان لمقاتلين في باكستان

رؤية

كابول- أعربت حكومة أفغانستان عن “قلقها البالغ” بشأن مقاطع الفيديو التي تظهر على ما يبدو قادة طالبان وهم يلتقون مقاتلي الحركة المصابين ومعسكرات تدريبهم في مدن داخل باكستان.

وقالت وزارة الخارجية الأفغانية في بيان، اليوم الجمعة “إن الوجود والأنشطة العلنية لعناصر المتمردين الأفغان وقادتهم في الأراضي الباكستانية ينتهك بشكل واضح السيادة الوطنية لأفغانستان”، وفقا لوكالة “د ب أ”.

ويشير بيان وزارة الخارجية الأفغانية إلى أن تواجد قيادة طالبان وملاذاتهم في باكستان يتسبب في مزيد من الأزمات، ويؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة، فضلا عن أنه يشكل أيضاً تحدياً خطيراً لتحقيق السلام المستدام في أفغانستان.

وبحسب البيان، فقد حثت أفغانستان مرة أخرى جارتها باكستان على عدم السماح للمتمردين باستخدام أراضيها.

وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع مقطع فيديو يظهر نائب زعيم حركة طالبان الملا عبد الغني بردار في مدينة كراتشي الباكستانية، وهو ما يشير إلى أن الحركة تتخذ جميع القرارات المتعلقة بعملية السلام الأفغانية بعد استشارة قيادتها المتمركزة في باكستان.

ويظهر مقطع فيديو آخر الملا محمد فاضل أخوند، أحد زعماء طالبان وهو أحد مفاوضي السلام في الحركة، وهو يلتقي بمقاتلي طالبان في معسكر تدريب في مكان لم يكشف عنه ترددت تقارير إنه في باكستان.

وأكدت حركة طالبان زيارة بردار لمستشفى في باكستان خلال زيارة وفد من طالبان للبلاد منتصف ديسمبر (كانون أول) الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى