التضخم فلكي ولا يزال يواصل الارتفاع

روحاني يضغط على النظام باسم الدستور .. من الصحف الإيرانية اليوم الخميس


١٣ فبراير ٢٠٢٠

رؤية

لأول مرة في تاريخ الجمهورية الإسلامية يتم الحديث عن المادة 59 من الدستور القائمة على إجراء استفتاء، حيث تريد حكومة روحاني إجراء استفتاء لتوضيح مهمة مجلس صيانة الدستور في رقابة الانتخابات.

يشار إلى أن مجلس صيانة الدستور يمارس ما يسمى الرقابة الاستصوابية على المترشحين للانتخابات، حيث يفحص سيرتهم الذاتية وأنشطتهم، ومن ثم يقرر هل يدخل الانتخابات ويتعرض لتصويت الناخبين أم لا..

تجدر الإشارة إلى أن حكومة روحاني، والتيار الإصلاحي كذلك، يتخذان موقفًا سلبيًا من صلاحيات مجلس صيانة الدستور الواسعة، كما أن حكومة روحاني تدعو منذ فترة إلى إجراء استفتاء على هذه الصلاحيات، خاصة بعد استبعاد مجلس صيانة الدستور لكثير من المترشحين الإصلاحيين مما يصبغ البرلمان القادم بصبغة أصولية، بغض النظر عن نتيجة الانتخابات البرلمانية التي ستجرى يوم 21 فبراير (شباط) الحالي.

حسب تقرير ايران انترنشنال، فقد اعتبرت صحيفة "جهان صنعت" أن مشروع الحكومة استعراضي، فيما وصفته "آرمان ملي" بالمتأخر.

رئيس تحرير صحيفة "كيهان" حسين شريعتمداري كشف عن رسالة من حزب اتحاد الشعب الإيراني، لحسن روحاني، يطالبه بتنظيم مشروع الاستفتاء، ونشرت "كيهان" اليوم ردًا على الخبر الرسمي تحت عنوان "مشروع الاستفتاء لا يملأ فراغ منجزات الحكومة".

وأردف شريعتمداري أنه وفقًا للمادة 59 من الدستور، فإن توضيح عمل مجلس صيانة الدستور غير ممكن دون موافقة هذا المجلس، وأضافت الصحيفة أن الاستفتاء هو محاولة لتهرب حكومة روحاني من حل الأزمات المعيشية في البلاد.

في موضوع آخر، انتهى مهرجان فجر السينمائي، ولكن التعليقات عليه ما زالت مستمرة، صحف النظام كانت تهاجم منذ أسابيع من قاطعوا المهرجان وتعتبر المشاركين فنانين ملتزمين حريصين على الثورة، واليوم مع انتهاء المهرجان بدأت في مهاجمة المشاركين لأن جوائز المهرجان لم توزع على هواها.

"وطن امروز" كتبت أن المهرجان هو الأسوأ خلال السنوات الأخيرة الماضية، وأضافت الصحيفة التابعة للحرس الثوري أن هذه الدورة من مهرجان فجر هي رمز لزوال الأخلاق، لأنه منح جوائزه لمن قاطعوا المهرجان.

صحيفة "جوان" بدورها انتقدت بعصبية الموضوع ذاته، تحت عنوان: "مهرجان الجوائز للمقاطعين"، معلقةً على منح جائزة أفضل ممثل لبيمان معادي عن دوره في فيلم "يوم الصفر".

وكان بيمان معادي من بين الفنانين الذين صرحوا علنًا بأنهم لن يتمكنوا من المشاركة في المهرجان، ضمن حملة مقاطعة لمهرجان "فجر"، ولم يحضر معادي المؤتمر الصحافي لفيلمه ولم يشارك في الحفل الختامي. ولكنه بعد أن فاز بجائزة أفضل ممثل، كتبت صحيفة "كيهان" غاضبة "تكريم الممثل الذي أهان المهرجان".

من وجهة نظر الصحيفة، فإن الأولوية كانت للممثلين الذين شاركوا في المهرجان.

اعتقالات مستمرة

في سياق آخر، تناولت الصحف خبر اعتقال ثلاثة طلاب من جامعة طهران، الاعتقالات المستمرة منذ سنوات وتطال الطلاب في ظل سكوت وزارة العلوم.

ووفق تقرير صحيفة "شرق"، فإن  أمن جامعة طهران لم يعلنوا مسؤوليتهم عن اعتقال الطلاب الثلاثة، ومن بينهم بهاره هدايت، وزعمت الجامعة أن الاعتقال حدث خارج الجامعة، لكن بدعوة منهم، وعليه تنصلت الجامعة من المسؤولية.

وفي الأيام القليلة الماضية، قُبض على طلاب آخرين، قيل إنهم ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن أمن جامعة طهران قال إن الطلاب تم اعتقالهم لمشاركتهم في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

الطائرة الأوكرانية.. تحدي ظریف في مؤتمر ميونيخ

یبدأ مؤتمر ميونيخ للأمن غدًا، وتتوقع صحيفة "شرق" أن یكون اجتماع ميونيخ "ساحة للتشاور حول الطائرة الأوكرانية". ومن المقرر أن يحضر محمد جواد ظريف مؤتمر ميونيخ، ومن المرجح أن يواجه أسئلة عدیدة من الصحافیین حول الأحداث الأخيرة في إيران من احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى اغتيال سليماني وإسقاط الطائرة الأوكرانية.

وذکرت صحیفة "شرق" أن أهم مواجهة لظریف ستکون مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد غيابه عن اجتماع دافوس ونيويورك، يعد وجود ظريف في مؤتمر ميونيخ أمرًا مهمًا لأنه سيجد منصة خارج إيران مرة أخرى.

التضخم فلكي ولا يزال يواصل الارتفاع

يكشف تقرير "كيهان" عن سوق السيارات والإسكان والسلع أن المؤشر العام للتضخم في يناير (كانون الثاني) 2020 ارتفع بنسبة 26 في المائة، مقارنة بشهر يناير (كانون الثاني) من العام الماضي، واستمرت أسعار المساكن والسلع في الارتفاع.

وقد ذكرت "كيهان" أن سعر السیارة برايد موديل 111 في السوق الحرة ارتفع بنحو 10 ملايين تومان في الأيام الأخيرة، مقارنة بالثلث الأخیر من شهر ینایر (كانون الثاني) الماضي، كما ارتفعت أسعار المساكن بنسبة 66 في المائة في الفترة من أبريل (نيسان) الماضي وحتى الآن، مقارنة بنفس الفترة من أبريل (نيسان) 2018 وحتى فبراير (شباط) 2019، كما ارتفعت أسعار الإيجارات بنسبة 30 في المائة في يناير (كانون الثاني) الماضي، مقارنة بشهر ینایر (كانون الثاني) 2018.

وأشارت صحیفة "کیهان" إلى مافيا السيارات، وکتبت أن هذه المافيا قوية لدرجة أنها توقف أي تحقيق.

ويهدف التقرير الاقتصادي لـ"كيهان" عن الوضع الحرج للتضخم في إيران إلى مهاجمة الحكومة، وقد أکدت الصحيفة المقربة من المرشد على أن السوق بحاجة إلى إشراف، لكن الحكومة ما زالت منشغلة بأمور هامشیة.

ما تقصده صحیفة "کیهان" من انشغال الحکومة بالأمور الهامشیة، هو تصريحات حسن روحاني بشأن الانتخابات الحرة، وجهود الحكومة للقضاء على الرقابة الاستصوابية لمجلس صیانة الدستور.

عناوين أخرى:-

آرمان_ملي:
-  الصحة الإيرانية تؤكد سلامة البلاد من فيروس كرونا حتى الآن.
-  باكستان تقر الانضمام لاتفاقية مكافحة الجريمة المنظمة "فاتف".

افكار:
-  7 آلاف مرشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
-  الدفاع الإيرانية تؤكد خلو البلاد من الصواريخ ذات الرؤوس النووية.

جوان:
-  الاماراتيون تركوا السعوديين وحدهم في اليمن.

حمايت:
-  مسئول روسي: لا وجود لتمديد حظر تصدير الأسلحة إلى إيران في قرار 2231 بالأمم المتحدة.

ايران_انترنشنال:
-  ارتفاع أعداد ضحایا المشروبات الكحولية المصنوعة يدويًا.. ووفاة 6 آخرین.
-  افتقار المستشفيات الإيرانية للموارد المالية.. والمرضى مسؤولون عن توفیر الدواء.
-  المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: يجب أن لا نتعامل مع المتحولين جنسيًا بشكل سلبي.
-  رئیس استخبارات الحرس الثوري يهدد بمواجهات عنيفة مع المتظاهرين ونشطاء التواصل الاجتماعي.


اضف تعليق