أخبار دوليةالأخبار

روسيا تصنف إسقاط مروحيتها في قره باغ جريمة متعمدة

رؤية

موسكو- أعاد محققون عسكريون روس تصنيف القضية الجنائية الخاصة بإسقاط مروحية عسكرية روسية “Mi-24” فوق حدود أرمينيا وأذربيجان جريمة “قتل عمد لشخصين وأكثر”.

وأشارت وكالة “إنترفاكس” الروسية إلى أن “القضية الجنائية التي بدأت في الأصل بموجب المادة 351 من القانون الجنائي الروسي (انتهاك قواعد الطيران أو التحضير لها، مما أدى إلى الوفاة بسبب الإهمال)، أعيد تصنيفها إلى مادة أكثر خطورة، وهي الفقرة 2 من المادة 105 (القتل العمد لشخصين أو أكثر)”.

وأوضحت: “وفقا للحالة الأولى، تنص العقوبة على 7 سنوات سجن، أما في الحالة الثانية، فالعقوبة تصل للسجن المؤبد”، مؤكدة أن القرار تم اتخاذه بناء على نتائج التحقيقات والإجراءات التنفيذية التي تم اتخاذها في إطار القضية.

وأضافت: “هناك صعوبات معينة مرتبطة بحقيقة أن المشتبه بهم موجودون على أراضي دولة أخرى”، وأن “القضية تخضع للتحقيق من قبل محققين عسكريين في القاعدة الروسية في كيومري بأرمينيا”.

ووقع الحادث في نوفمبر الماضي في المجال الجوي لأرمينيا، وخارج منطقة القتال في قره باغ، وأسفر عن مقتل جنديين روسيين وجرح آخر.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية حينها، إلى أن المروحية رافقت قافلة إلى القاعدة العسكرية الروسية 102 عبر أراضي أرمينيا في المجال الجوي بالقرب من حدود جمهورية أذربيجان.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الأذربيجانية، أن “الطائرة Mi-24 أسقطت بالخطأ من قبل الجيش الأذربيجاني فوق أراضي أرمينيا”.

وقدمت باكو اعتذارا لروسيا مبدية استعدادها لدفع التعويضات المناسبة، وإطلاع روسيا الكامل على سير التحقيق وتقديم كافة المسؤولين عن الحادث للعدالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى