أخبار دوليةالأخبار

مقتل أربعة من زعماء «جبهة تحرير شعب تيغراي» في إثيوبيا

رؤية

أديس أبابا- أعلن الجيش الإثيوبي أنه قتل أربعة من كبار المسؤولين في “جبهة تحرير شعب تيغراي” في منطقة تيغراي في شمال إثيوبيا، حيث شنت الحكومة عملية عسكرية في أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) وفق شبكة “فانا بي سي” للإذاعة والتلفزيون المقربة من السلطة.

وأكد الجنرال تيسفاي أيليو في اتصال مساء الخميس أن الجنود الإثيوبيين قبضوا أيضا على 9 أعضاء آخرين من هذا الحزب الذي حكم تيغراي قبل أن تطيح به قوات أديس أبابا. بحسب فرانس 24.

وأوضح أيليو أن المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي، سيكوتوري غيتاتشو، والرئيس السابق للمكتب المالي للحزب دانيال أسيفا، قتلا في العملية، إلى جانب زيراي أسغدوم مدير هيئة الإعلام الإثيوبية السابق، وأبيبي أسغدوم الصحافي المقرب من الحزب.

ولا يزال زعيم الحزب ديبريتسيون جبريمايكل، وقادة الحزب الرئيسيين متوارين عن الأنظار منذ أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) وسقوط ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي.

وفي منتصف ديسمبر (كانون الأول) عرض الجيش الإثيوبي مكافأة بـ200 ألف يورو تقريبا في مقابل الحصول على معلومات تسمح بتحديد أماكنهم.

وأطلق آبيي أحمد عملية عسكرية ضد قادة “جبهة تحرير شعب تيغراي” في 4 نوفمبر (تشرين  وأعلن الانتصار عند سيطرة القوات الفدرالية على عاصمة المنطقة بعد شهر.

وشغل هذا الحزب في السابق مقاليد السلطة لما يقرب من 30 عاماً في العاصمة الفدرالية أديس أبابا قبل تهميشه تدريجا من قبل آبيي منذ وصوله إلى السلطة في 2018.

وبعد العملية العسكرية التي شنها، عين آبيي الحائز جائزة نوبل للسلام في 2019 إدارة جديدة في تيغراي وأعلن النهاية الرسمية لعمليته العسكرية في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني).

ومنذ ذلك التريخ يصعب على  الأمم المتحدة، والصحافيين، والمنظمات الإنسانية، الدخول إلى تيغراي.

وللا توجد حصيلة رسمية للصراع الأخير في تيغراي، لكن القتال دفع أكثر من 50 ألف شخص إلى البحث عن ملاذ في السودان المجاور، وتسبب في نزوح أكثر من 63 ألف شخص داخل المنطقة، وفقا للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى