اقتصادالأخبار

البنك الدولي: توقعات بتعافي الشرق الأوسط من الآثار السلبية لكورونا بمعدلات بطيئة

رؤية

واشنطن – توقعت مجموعة البنك الدولي، تعافي النشاط الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ولكن ببطء، مشيرة إلى نسبة لن تتجاوز الـ 1.2 %خلال العام الجاري.

قالت مجموعة البنك في تقرير صادر عنها، إن ذلك التعافي الضئيل يعود إلي انعكاس  الضرر الدائم الناجم عن جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط، وفقا لموقع “صدى البلد”.

وأضاف: أنه من المقرر أن يتوقف التعافي على احتواء الجائحة، واستقرار أسعار النفط، وعدم تصاعد  التوترات الجيوسياسية مجددا، وافتراض توزيع لقاح لفيروس كورونا في النصف الثاني من العام.

وبحلول 2022، وبعد عامين من التعافي المتوقع، فإن الناتج سيظل منخفضا نحو 8 % عن الناتج المتوقع قبل تفشي الجائحة، مع تأثر البلدان المستوردة للنفط على نحو أكبر من البلدان المصدرة.

وأشار التقرير إلي أن البلدان المصدرة للنفط، من المتوقع أن يتعافى النمو إلى 8.1 % خلال 2021 ، بدعم من عودة الطلب على النفط إلى الوضع الطبيعي والتخفيف المقرر لخفض إنتاج النفط في بلدان أوبك+ والدعم على صعيد السياسات والتخفيف التدريجي للقيود المحلية المرتبطة بالجائحة.

وأكد التقرير أن المملكة العربية السعودية، سيلقى النشاط الدعم من استئناف المشاريع الاستثمارية الرأسمالية الحكومية التي تأجلت خلال الجائحة.

وارتفاع الطلب بعد الزيادة الحادة في ضريبة القيمة المضافة، فيما توقع التقرير ذاته تعافي النمو في إيران بسبب ارتفاع الاستهلاك المحلي والسياحة  وهدوء حدة التعطل في النشاط والناجم عن الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى