أخبار مصريةالأخبار

«الصحة المصرية»: نتفاوض على باقة متنوعة من اللقاحات لحماية المواطنين

رؤية

القاهرة – أكدت وزارة الصحة المصرية حدوث تراجع في أعداد إصابات فيروس كورونا بسبب التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية والوقائية وأهمها ارتداء الكمامات والمحافظة على التباعد الاجتماعي.

وقالت مصادر بوزارة الصحة: التراجع في إصابات كورونا المسجلة وصل لنسبة 35% ومرشح التراجع لنسب كبيرة خلال شهر يناير الجارى، وأضافت المصادر: الانخفاص في الاصابات اليومية يعبر عن انكسار الموجة الثانية لكورونا نتيجة مناعة المجتمع التي حصل عليها، وتابعت: “نتفاوض علي باقة متنوعة من اللقاحات”، وفقا لـ”اليوم السابع”.

وأضافت المصادر: في حقيقة الأمر هناك شواهد علمية وأدلة بأن الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد «كوفيد19» سيكون مستوى نزولها أسرع من الموجة الأولى، نتيجة مناعة المجتمع بشكل أكبر، بالإضافة إلى وجود تدخلات أكبر من ناحية خطة توزيع اللقاحات.

وأكدت المصادر: هناك مفاوضات مع الكيانات الكبرى في العالم لتوفير كمات كبيرة من اللقاح الخاص بكورونا في القريب العاجل وقالت: الأساس القوى في منع العدوى هو الحرص على ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعى، وتابعت: “متوقع بدء صرف اللقاح مع نهاية يناير أو أول فبراير المقبل، مشيرة إلى أن الموقع الخاص بحجز لقاح كورونا جاهز، مضيفا أن الذين قاموا بالتسجيل وقت تشغيل الموقع تجريبا لن يحتاجوا للتسجيل مرة أخرى، وتابع: “سجلنا ما يقرب من 11 ألف مواطن في التشغيل التجريبى للمنظومة”.

وأوضحت أنه مع تطور الأحداث وتطور نتائج الأبحاث المختلفة، في آخر نسخة من البروتوكول العلاجى تم إضافة الأكسجين بحيث يضخ بسرعة معينة في الأنف، وهذا يؤخر وصول الحالة إلى جهاز التنفس الصناعي، «الحالات اللى بتدخل على تنفس الصناعى تكون نتائجها سيئة وعندما دخل في البرتوكول أصبح فيه احتياج من الأكسجين لتحسين نتائج الشفاء بها.

وقالت المصادر، إن الأشخاص الأقل من 18 سنة لن يستطيعوا الحصول على لقاح كورونا وكذلك الحوامل والمرضعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى