أخبار دوليةالأخبار

خوفا من تجدد العنف.. تواجد أمني مُكثف للحرس الوطني الأمريكي بمحيط الكابيتول

رؤية

واشنطن – أظهرت لقطات فيديو انتشار مكثف لعناصر الحرس الوطني الأمريكي في محيط مبنى الكابيتول لتأمين مبنى الكونجرس خلال جلسة التصويت على مساءلة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب والتي انتهت بتشريع ينص على محاكمة ترامب، بتهمة التحريض على التمرد في أحداث الكونجرس، ليمهد الطريق لمحاكمته فى مجلس الشيوخ.

وعرضت قناة العربية، فيديو، لانتشار الحرس الوطني داخل مبنى الكابيتول بسبب حالة الترقب والتوتر خوفا من أي احتجاجات فى ضوء جلسة التصويت على مسائلة الرئيس ترامب لأنه متهم بتحريض أنصاره لمبنى الكونجرس في السادس من يناير في حدث غير مسبوق هز صورة الديمقراطية الأمريكية.

وانتشر الحرس الوطني في مبنى الكونجرس لمساندة شرطة الكابيتول وعناصر الأمن الآخرين في تأمين الكونجرس، ولمنع أى محاولة أخرى لاقتحام المؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة.

وبالأمس، افترشت قوات الحرس الوطني الأمريكي، أرضية مبنى الكابيتول، وذلك عقب تهديدات بتعرض العاصمة واشنطن لهجمات مسلحة، وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي حذر من احتجاجات مسلحة في العاصمة واشنطن.

وأشارت إلى أن الجيش الأمريكي دفع قواته إلى العاصمة واشنطن و50 مدينة بعواصم الولايات الأمريكية، وذلك قبل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير.

ونشرت قوات الحرس الوطني لحماية المشرعين والموظفين المتواجدين في مبنى الكابيتول هيل وسط جلسة تصويت مجلس النواب الديموقراطي على إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ردًا على أعمال العنف الأسبوع الماضي التي خلفت خمسة قتلى.

وأكد مسؤول أن وزارة الدفاع تسمح لأعضاء الحرس الوطني المنتشرين في مبنى الكابيتول الأمريكي قبل الافتتاح بالتسلح، كما أكدت الكابتن تشيلسى جونسون، المتحدثة باسم الحرس الوطنى فى العاصمة، أن وزير الجيش رايان مكارثى وافق على طلب رجال الحرس الذين يدعمون إنفاذ القانون لحماية مبنى الكابيتول حمل الأسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى