اقتصادالأخبار

نائب رئيس «سامسونج» مهدد بفقدان منصبه بحكم المحكمة

رؤية

سيول – تستعد محكمة كورية جنوبية للحكم على نائب رئيس سامسونج للإلكترونيات، “جاي واي لي” غداً الإثنين، بتهمة الرشوة، ما قد يبعده عن رئاسة أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية وشرائح الذاكرة في العالم.

يأتي الحكم المنتظر قبل فترة قصيرة من نجاح الشركة في التغلب على منافسيها في مجالات مثل تصنيع الرقائق لأطراف خارجية والذكاء الاصطناعي.

لم تتوقف المشكلات القانونية عن الظهور أمام “لي” كلما حاول الخروج من ظل والده والظهور كقائد لشركة التكنولوجيا العالمية ، حسبما ذكرت وكالات الأنباء.

يعتبر “جاي لي” البالغ من العمر 52 عامًا الرئيس الفعلي لشركةSamsung Electronics منذ إدخال والده، “لي كون هي”، إلى المستشفى بعد إصابته بنوبة قلبية في عام 2014.

أدين والد “لي”، “لي كون هي”، الذي توفي في شهر أكتوبر/تشرين الأول، بالرشوة في عام 1996 والتهرب الضريبي في عام 2008، لكنه لم يقضِ أي وقت في السجن، وحصل على عفو رئاسي.

أُدين “لي” برشوة أحد مساعدي الرئيسة السابقة “بارك كون هي” وسُجن لمدة خمس سنوات في عام 2017.

ونفى ارتكاب أي مخالفات، وتم تخفيف العقوبة ووقفها عند الاستئناف، وأُطلق سراحه بعد أن أمضى عامًا واحدًا.

ولكن أعادت المحكمة العليا القضية إلى محكمة سيول العليا، التي ستبت فيها، ويطالب الادعاء بالسجن تسع سنوات.

لم يترك نائب رئيس مجلس الإدارة منذ عام 2012 بصمة بعد كما فعل والده، الذي أشرف على بناء أعمال أشباه الموصلات، والتي تحقق الآن نصف أرباح Samsung Electronics.

قال كبير المحللين في الشركة البحثية Score، “بارك جو غن”: “سامسونج تقترب من مفترق طرق”. وأضاف: “أدى فيروس كورونا إلى تسريع عملية التغيير، وقد بدأ بالفعل الجيل الثالث (الكوري) في اقتحام أعمال جديدة بقوة”.

استشهد بارك بدخول هيونداي مجال السيارات الكهربائية بقوة ومشروع إل جي المشترك مع ماجنا كأمثلة على المبادرات الطموحة التي يقودها أحفاد مؤسسي تلك التكتلات.

إحدى نقاط تركيز “لي” هي أعمال Samsung غير المتعلقة بشرائح الذاكرة، بما في ذلك تصنيع الرقائق لأطراف خارجية.

تخطط سامسونج لاستثمار 133 تريليون وون (121.47 مليار دولار) في الرقائق غير المتعلقة بالذاكرة حتى عام 2030 لتصبح رقم 1، بما في ذلك قطاع تصنيع الرقائق للأطراف الخارجية، حيث تأتي حصتها السوقية البالغة 17% في المرتبة الثانية بفارق كبير عن الشركة التايوانية TSMC التي تحتل المرتبة الأولى حاليًا بنسبة 54%، وفقًا للشركة البحثية TrendForce.

يحتاج “لي” أيضًا إلى دفع ضريبة الميراث للحفاظ على منصبه في الشركة.

من المتوقع أن يضطر “لي” إلى دفع ضريبة ميراث بحوالي 11 تريليون وون (10.05 مليار دولار) حتى ترث عائلته حصص والده المالية المدرجة.

يواجه محاكمة منفصلة بشأن الاحتيال المحاسبي المشتبه به والتلاعب في أسعار الأسهم المرتبط بعملية اندماج عام 2015 ساعدته على التحكم بشكل أكبر في شركة Samsung Electronics.

أظهر “لي” المتحفظ والخجول من وسائل الإعلام ميوله إلى الأماكن العامة مؤخرًا بعد إطلاق سراحه من الاحتجاز.

تم تصويره وهو يتناول الغداء في كافيتريات الموظفين، ويلتقط صور سيلفي معهم، ويبتسم عندما زار الرئيس “مون جاي إن” موقع عمل سامسونج في أبريل/نيسان 2019.

في مايو/أيار، قال إنه لن يسلم حقوق الإدارة لأطفاله واعتذر عن سلوك المديرين التنفيذيين الذين تم ضبطهم وهم يخربون أنشطة النقابات العمالية.

قال “لي” -خلال بيانه الأخير أمام المحكمة في ديسمبر/ كانون الأول- “الشركة المميزة لا بد أن تكون مستدامة… أريد أن أصنع سامسونغ جديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى