أخبار عربيةالأخبار

الداخلية العراقية: داعش وراء التفجير الإرهابي في بغداد

رؤيـة

بغداد – أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء خالد المحنا أن التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة الباب الشرقي وسط العاصمة بغداد، في وقت سابق اليوم الخميس، لن يؤثر أو يعيق حركة المواطنين داخل العاصمة.

وأكد أن تنظيم “داعش” الإرهابي هو من يقف وراء هذا الحادث رغم عدم اعترافه بذلك، مشيرا إلى أن هذا التفجير هو رسالة واضحة أراد التنظيم من خلالها إثبات أنه ما زال موجودا، لافتا إلى أن القوات الأمنية تمتلك كما هائلا من المعلومات عن أماكن تواجد الإرهابيين، وأضاف أن هناك معلومات استخبارية دقيقة أدت إلى الوصول إلى عدد من الإرهابيين من خلال عمليات نوعية تمثلت في الإنزال الجوي والضربات الجوية.

وقال المحنا، في تصريحات لقناة (السومرية نيوز) العراقية مساء الخميس، إن هناك معلومات استخبارية حول الحادث لكن لم يُعلَن عنها للتمكن من القبض على المُنفِذين.

وبحسب فضائية “العربية”، أعلن خالد المحنا، أن “العملية الإرهابية في بغداد كانت نتيجة خرق أمني”.

وأضاف المحنا أن “الأمن أحبط سابقاً العشرات من العمليات الإرهابية في البلاد”، لافتاً إلى أن “العمليات الإرهابية كانت بعيدة عن مراكز المدن”.

يذكر أن انتحاريين فجرا نفسيهما في سوق مكتظة ببغداد الخميس، ما أدى إلى مقتل 32 شخصاً على الأقل وإصابة 110.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى