أخبار دوليةالأخباررصد

أوباما: أرحب بقرارات بايدن الجريئة.. واشنطن ستقود الحرب ضد تغير المناخ

رؤية

واشنطن – أكد الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، على أن الولايات المتحدة عادت لاتخاذ القرارات الجريئة تزامنًا مع تنصيب الرئيس المُنتخب جو بايدن.

وأشار أوباما إلى أن أول هذه القرارات، هي العودة إلى اتفاقية باريس المناخية، مؤكدًا على أن الولايات المتحدة ستقود مرة أخرى الحرب ضد تغير المناخ.

جاء ذلك عبر تغريدة لأوباما، على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، والتي قال فيها: “هذا هو وقت الجرأة والرئيس بايدن يقوم بذلك بالفعل.. من خلال الانضمام إلى اتفاقيات باريس المناخية في اليوم الأول، أعلن بصوت عالٍ وواضح أن الولايات المتحدة ستقود مرة أخرى الحرب ضد تغير المناخ.. وهذه ليست سوى البداية”.

يأتي هذا بعدما رحبت قيادات وناشطون مهتمون بتغير المناخ في مختلف أنحاء العالم بالخطوة التي أخذها الرئيس الأمريكي جو بايدن بإعادة الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس لعام 2015 لكنهم قالوا إن على واشنطن أن تخفض الانبعاثات وتستخدم نفوذها لتشجيع دول أخرى على الاقتداء بها.

وفي واحد من قراراته الأولى عقب تولي الرئاسة أصدر بايدن أمرًا تنفيذيًا يوم الأربعاء، أعاد الولايات المتحدة ثاني أكبر دولة في العالم مسؤولة عن الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري إلى معاهدة عالمية تلزم ما يقرب من 200 دولة بوقف ارتفاع درجات حرارة الأرض بوتيرة كافية لتجنب تغيرات مناخية كارثية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى