أخبار عربيةالأخبار

انتهاكات حوثية بالجملة للتعليم.. وتجنيد إجباري للطلاب

رؤية

صنعاء – قالت منظمة حقوقية، الأحد، إنها رصدت أكثر من 950 انتهاكاً طالت العملية التعليمية في اليمن، والتي تشهد عجزًا وتراجعًا مستمرين بسبب الحرب وتصاعد حالة الاستقطاب السياسي والمذهبي.

وأوضحت أن الانتهاكات التي تم تسجيلها تشمل فرض جبايات مالية على الطلاب، ومداهمة واقتحام مدارس، وتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية، إضافة لنهب المدراس وإغلاقها وتغيير أسماء المدارس بأسماء رموز دينية لجماعة الحوثي.

وأكدت منظمة سام للحقوق والحريات، في بيان، بمناسبة اليوم العالمي للتعليم والذي يوافق يوم 24 يناير من كل عام، أنها رصدت أرقاما مقلقة خلال السنوات الماضية حول الانتهاكات التي طالت العملية التعليمة في اليمن، والتي كان لها التأثير في تردي جودة التعليم في كثير من المناطق، خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، بحسب “قناة الحدث” الإخبارية.

وشددت على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته القانونية والإنسانية تجاه اليمنيين ومنح الأطفال الفرصة الكاملة في الحصول على حقهم من التعليم بعيدًا على النزاعات الداخلية وخطابات الكراهية والتفرقة العنصرية.

وأشارت المنظمة إلى أن العملية التعليمية اليمنية والتي تشمل “المؤسسات التعليمية، والطلبة والمعلمين” في اليمن أضحت في حدها الأدنى في العديد من المناطق، ومنعدمة في مناطق أخرى، حيث يعاني مئات الطلاب من صعوبة في تلقي دروسهم التعليمية.

كما أكدت المنظمة الحقوقية أن الحرب قضت على عدد كبير من مقومات من البنية الأساسية للتعليم، المتمثلة بالمدارس وملحقاتها كالإدارات التعليمية والتي أصبحت خارج نطاق العمل.

وبينت “سام” أنها رصدت خلال الأعوام 2017، 2018، 2019، انتهاكات جسيمة بحق التعليم، وأبرزها انتهاك الحق في اختيار المناهج المناسبة، حيث عمدت جماعة الحوثي إلى تسيس التعليم وصبغ المناهج والبرامج التعليمية بصبغه عقائدية مذهبية، شكلت تهديدًا على براءة الطفولة.

وأضافت: “كما مثلت خطورة كبيرة على التقارب الاجتماعي في اليمن بسبب الأفكار المذهبية المنشورة في مناهج تلك الجماعة، والتي تسعى إلى تمجيد فكر الجماعة والتعبئة للقتال وإلغاء الآخر”.

وأفادت المنظمة الحقوقية أنها رصدت تعميم الشعارات السياسية لجماعة الحوثي على المدارس، وتلقين الطلاب أناشيد خاصة بالجماعة إضافة لإقامة نشاطات ومناسبات دينية ذات توجهات عقائدية خلافية، والتي تساهم في التأثير على الطلاب وجذبهم إلى ساحات القتال.

كما وثقت المنظمة في هذا الصدد نزول اللجان المسؤولة عن زيارة المدارس، خصوصا الحكومية، لإلقاء محاضرات ذات مضامين دعائية طائفية للجماعة والترويج لانتصاراتها العسكرية، إلى جانب مهاجمة خصومها الذي يُحسبون، في تلك المحاضرات على (أمريكا وإسرائيل).

وأضاف البيان: “لكن النقطة الأخطر في هذا المجال هي قيام موالين للحوثي بأنشطة داخل المدارس في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات، للتأثير على زملائهم، وترغيبهم في أفكارها المتطرفة، أو في الالتحاق بجبهات القتال”.

ووجدت المنظمة من خلال الرصد أن عددا كبيرا من الطلاب الذين التحقوا بالمراكز الصيفية أو بجبهات القتال الحوثية، وقعوا ضحية لزملائهم الذين تلقوا دورات خاصة حول طرق ووسائل الاستقطاب، وتم تزويدهم بمواد سمعية وبصرية مناسبة لأعمار المستهدفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى