أخبار مصريةالأخبار

وزير الزراعة المصري: إضافة 2 مليون فدان جديدة للرقعة الزراعية قريبًا

رؤية

القاهرة – كشف وزير الزراعة المصري السيد القصير، الإجراءات الخاصة بالاستعداد للانتقال إلى العاصمة الإدارية والتي تمثلت في رقمنة المستندات حيث تم رقمنة حوالي 4 ملايين مستند، إضافة إلى تدريب أكثر من 800 موظف على أعمال التحول الرقمي وإعطائهم الدورات التدريبية اللازمة.

وأكد القصير، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب المنعقدة اليوم الأحد برئاسة المستشار حنفي جبالي، نجاح جهود الوزارة وبالتعاون مع وزارة البيئة في الحد من مخاطر السحابة السوداء، خلال موسم جمع قش الأرز 2020 حيث تم جمع وإعادة تدوير حوالي 700 ألف طن، تم تنفيذ ما يقرب من 2000 ندوة إرشادية بالمحافظات، ويتم حاليًا وبالتنسيق مع وزارة البيئة والتنمية المحلية وضع استراتيجية متكاملة للتعامل مع المخلفات الزراعية لتعظيم الاستفادة منها، وفقا لـ”مصراوي”.

ولفت الوزير، إلى الجهود المبذولة في مجال البحوث الزراعية ودورها في تنمية قطاع الزراعة، حيث قام مركز البحوث الزراعية التابع للوزارة باستنباط العديد من الأصناف والهجن عالية الإنتاجية قصيرة العمر والمتحملة لظروف الإجهادات البيئية للمحاصيل الاستراتيجية مع زيادة نسبة التكثيف المحصولى إلى 180% مما زاد من المساحة المنزرعة على مدار العام من 9.4 مليون فدان مساحة أرضية إلى 17 مليون فدان مساحة محصولية، وبالرغم من محدودية الرقعة الزراعية والمياه والزيادة المطردة فى عدد السكان إلا أن هناك محاصيل تحقق فيها الاكتفاء الذاتي مع وجود فائض للتصدير منها كما تم وضع خطة استراتيجية – تم اعتمادها – للنهوض بالمحاصيل التى بها فجوة، ويمكن للجنة الزراعة والرى مناقشة كل محاورها معنا تفصيلاً في أي وقت.

ونوه الوزير، إلى موافقة وزارة الزراعة في إطار المسئولية المجتمعية على عدد 1315 مشروع من مشروعات النفع العام لإنشاء مدارس ومستشفيات وصرف صحي ومساجد وكنائس ومراكز شباب بالقرى وغيرها من أنشطة النفع العام بمساحة بلغت 4470 فدانًا.

وقال القصير، إن جهود الوزارة أسفرت عن مساحات زراعية جديدة تصل إلى أكثر من 600 ألف فدان في مناطق متعددة (محور الضبعة – شمال سيناء – توشكى – غرب المنيا – الريف المصري) ما ساهم في تحقيق أحد أهداف المحور الأول من البرنامج بزيادة المساحة المحصولية لتصل إلى أكثر من 17 مليون فدان.​

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى