الأخباررياضة

الصحة المصرية تنفي «مزاعم» سلوفينيا حول تسمم لاعبيها في مونديال اليد

رؤية

القاهرة – نفت وزارة الصحة المصرية، اليوم الثلاثاء، مزاعم الاتحاد السلوفيني لكرة اليد حول تسمم بعض لاعبيه في بطولة العالم المقامة حاليا في مصر حتى نهاية الشهر الجاري.

وكان الاتحاد السلوفيني استنكر الإثنين التنظيم المصري لبطولة العالم، بعد تعرض 12 من لاعبيه لتسمم غذائي يوم المباراة الحاسمة مع المنتخب المضيف، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية “د ب أ”.

وكتب الأمين العام غوران تسفييتش بعد التعادل 25-25 مع مصر والاقصاء من الدور الرئيس بفارق نقطة عن المضيف “لسنا راضين عن التنظيم الجائر لبطولة هذه السنة في مصر”.

وتابع البيان “نحو 12 لاعبا (!) من منتخبنا تعرضوا لتسمم غذائي في الساعات الـ24 التي سبقت مباراتنا مع مصر”، مضيفا ان المنظمين المصريين “لم يكترثوا كثيرا” بالمسألة.

لكن وزارة الصحة والسكان ردّت عبر علاء عيد، رئيس اللجنة الطبية المشرفة على خطة التأمين الطبي بالوزارة، حيث قال “بمراجعة سجلات العيادات المتواجدة داخل الفنادق لم يتم تسجيل أو رصد أي حالات تعاني من أعراض تشير إلى الإصابة بنزلات معوية منذ بداية البطولة وحتى اليوم، موضحًا أنه يتم تقديم الخدمة الطبية لأكثر من 4000 فردًا داخل الفقاعة الطبية ومتابعة حالتهم الصحية باستمرار، وكذلك متابعة التزام جميع المشاركين بالإجراءات الوقائية والاحترازية لفيروس كورونا المستجد”.

ولفت عيد إلى متابعته باستمرار “أعمال الرقابة على الأغذية ومياه الشرب بفنادق إقامة عن طريق المرور الميداني الدوري لفرق الإدارة العامة لمراقبة الأغذية بالوزارة، على المطاعم بفنادق إقامة الوفود المشاركة في البطولة، حيث يتم سحب عينات من الأغذية ومياه الشرب، التي يتم تقديمها للوفود، وكذلك سحب عينات من مياه حمامات السباحة والصرف الصحي، وإرسالها إلى المعامل المركزية، للتأكد من سلامتها ومطابقتها للاشتراطات الصحية، حرصًا على صحة وسلامة جميع الوفود المشاركة”.

وأكد “أن نتائج جميع العينات التي تم سحبها منذ بداية البطولة حتى اليوم مطابقة للاشتراطات الصحية الواجب توافرها”.

وكان الاتحاد السلوفيني الذي بلغ منتخبه نصف نهائي كأس أوروبا 2020 قد شرح “كان الشبان يصرخون من الألم، يتقيؤون ويهرعون إلى الحمام وكأن حياتهم تعتمد على ذلك”.

وأقام السلوفينيون في فندق واحد وسط القاهرة مع منتخبات مصر والدنمارك والسويد وغيرها من المنتخبات، ضمن فقاعة صحية بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا القصر الذي يعود الى القرن التاسع عشر، تتقاسم المنتخبات نفس مساحة الطعام لكن لكل منها صالة خاصة ومائدة مختلفة بحسب ما لاحظ مراسل فرانس برس.

وأردف الاتحاد السلوفيني قائلا “قبل المباراة بقليل تمدد في غرف الملابس بلاج بلاغوتينشيك أضخم اللاعبين لدينا وأقواهم، بسبب الآلام القوية وانهار لدرجة اننا أعدناه الى الفندق”، مشيرا ايضا الى غياب اللاعبين ستاش سكوبي ودراغان غاييتش للسبب عينه.

وختم البيان “بعد المباراة وتقديم تقرير مفصل حول صحة اللاعبين، اتصلت بنا وزارة الصحة المصرية”، مشيرا الى عدم اتخاذ قرارات جذرية نظرا لطريقة عمل الاتحاد الدولي لكرة اليد الذي يرئسه المصري حسن مصطفى.

وكانت سلوفينيا تأمل في لعب دور الحصان الاسود، بيد ان التعادل 25-25 مع مصر حرمها فرصة التأهل إلى ربع النهائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى