أخبار عربيةالأخباررصد

الكاظمي: سينال كل من تورط بدم العراقيين «قصاصه» العادل

رؤية – أميرة رضا

بغداد – استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، عوائل شهداء ساحة الطيران، موجهًا بمتابعة طلباتهم والإسراع بتنفيذها من قبل فريق عمل من مكتب رئيس الوزراء ومؤسسة الشهداء.

ووفقًا للصفحة الرسمية للمتحدث الإعلامي باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول، عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، قال الكاظمي خلال اللقاء: ” قالوا لي يجب أن تحضر مجالس عزاء شهداء الطيران.. وقلت أنا أب وأخ لكل الذين سقطوا بلا ذنب في شوارع بغداد، وواجبي الإنساني والأخلاقي يقتضي البحث عن القصاص العادل”.

وتابع: “المدعو والي العراق بعصابات داعش كنا نتابع تحركاته منذ أشهر، وفي كل مرة نحاول فيها القضاء عليه تواجهنا العراقيل، وبعد حادثة ساحة الطيران والهجوم على الحشد في صلاح الدين أقسمت أمام العراقيين ان دم هؤلاء الضحايا الأبرياء لن يضيع هدرًا”، مضيفًا: “الثمن لن يكون قياديًا هنا أو هناك.. بل رأس هذه العصابة الإجرامية التكفيرية”.

وأضاف الكاظمي: “إخوانكم في كل القوى الأمنية والاستخبارية والعسكرية لم يقصروا، ربطوا الليل بالنهار في متابعة هذا المجرم ومن معه وهم المخططون والمنفذون والمتورطون بسفك دماء أبنائنا”.

واستطرد: “عندما حانت ساعة الصفر للقصاص.. صليت ركعتين حمدًا وشكرًا لله، واتخذت أمر الهجوم، والحمد لله كانت النتيجة رؤوس التنظيم”.

وأكمل: “رسالتي كرئيس للسلطة التنفيذية والقائد العام للقوات المسلحة في العراق العظيم: الدم العراقي غالي وسينال كل من تورط بدم العراقيين قصاصه العادل.. وهذا لايشمل فقط شهداء الطيران وصلاح الدين بل كل شهداء العراق ومنهم شهداء تشرين”.

وأوضح: “دم الكاظمي أو أي مسؤول عراقي ليس أغلى من دم بائع الشاي أو علي أو عمر وحسين في ساحة الطيران وليس أغلى من دم شهداء الحشد في صلاح الدين، أو شهداء العراق في ساحة التحرير أو الحبوبي أو البصرة هذه السلطة زائلة لكن الدم لايزول قرون طويلة لا تمحي الدم”.

واختتم رئيس الوزراء العراقي كلمته قائلًا: “أعزيكم وأعزي نفسي.. وأقف أمامكم لأقول.. ثمن كل هذا الدم العراقي هو الدولة.. إذا دفعنا كل هذا الدم ولم نصل إلى الدولة سيلعننا التاريخ جميعا، الدولة هي وليّ دمكم ودمي ودم كل العراقيين، وعلينا جميعًا أن نبني الدولة العراقية القوية الحرة المقتدرة.. وحينها فقط نكون قد اقتصصنا للدم العراقي الطاهر الذي سال من أجل الدولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى