أخبار عربيةالأخباررصد

إحباط تهريب مئات القطع الأثرية من أقدم مدن العراق.. صور

رؤية

بغداد – أحبطت الأجهزة الأمنية العراقية، عملية تهريب مئات القطع الأثرية النفيسة التي منها تعود للحضارة السومرية، من محافظة ذي قار التي انطلق منها حرف الكتابة الأول نحو العالم، في جنوبي العراق.

ووفقًا لـ”سبوتنيك” أعلن مدير متحف الناصرية الحضاري في مركز ذي قار، عامر عبد الرزاق، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، أن مديرية الجريمة المنظمة في المحافظة سلمت المتحف مجموعة من القطع الأثرية يبلغ عددها 350 قطعة كانت معدة للتهريب.

وأوضح أن القطع الأثرية تم ضبطها من قبل مديرية الجريمة المنظمة بعملية نوعية في شمال محافظة ذي قار، وتم تسليمها لنا، منوها إلى أن القطع كانت عند سراق وضعوها في منطقة مهجورة لتهريبها خارج المحافظة.

ونوه إلى أنها ليست المرة الأولى التي تسلم مديرية الجريمة المنظمة للمتحف قطع أثرية مضبوطة، قائلا ً “ونحن بدورنا نقدم شكرنا لها لتمكنها من حماية الآثار والحفاظ عليها ومنع تهريبها”.

ولفت عبد الرزاق، إلى أن المتحف يشهد هذه الفترة جهدا كبيرا بتسليم وإرجاع الكثير من القطع المهربة، سواء من قبل مديرية الجريمة المنظمة، والشرطة والمواطنين الذين يعثرون على الآثار، مشيرا ً إلى أن نشاطات المتحف وجهوده نتيجة ثقة الناس والشرطة التي ساهمت بتسليم المتحف الكثير من القطع.

وبين عبد الرزاق، أن القطع الأثرية التي تسلمها المتحف اليوم مختلفة منها ألواح مسمارية، وعمل معدنية وزجاجيات وقطع معدنية وتعود لعصور مختلفة قسم منها سومريات وبعضها أسلاميات.

وأكد مدير متحف الناصرية الحضاري، أن سيقوم بإرسال القطع التي تسلمها إلى المتحف العراقي في بغداد، قريبا لغرض الفحص والتقييم.

وتضم محافظة ذي قار، التي انطلق منها حرف الكتابة الأول نحو العالم، عددا كبيرا من المواقع الأثرية غير المنقب عنها، مع مواقع أثرية وسياحية عديدة أبرزها الأهوار ذات المناظر الخلابة، وزقورة أور التي بناها مؤسس سلالة “أور” الثالثة، وأعظم ملوكها أور نمو سنة 2050 (ق.م) وتعد دليلا على اعتناق الناس آنذاك ديانات واسعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى