أخبار دوليةالأخبار

بعد تقديم الصين شكوى رسمية.. كندا تعتذر عن قميص «خفاش ووهان»

رؤية

مونتريال – أعربت كندا عن أسفها لوجود “سوء تفاهم” بعد أن صمم دبلوماسي قميصاً خاص عليه كلمة “ووهان” فوق شعار يشبه الخفاش ارتدته فرقة الهيب هوب وو تانج، مما أدى إلى تقديم شكوى رسمية من الصين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكندية لرويترز: “يُظهر شعار القميص الذي صممه أحد أعضاء السفارة حرف W، وليس المقصود منه تمثيل الخفافيش، تم تصميمه لفريق من موظفي السفارة يعملون على إعادة الكنديين من ووهان إلى أوطانهم منذ أوائل عام 2020.. نحن نأسف لسوء الفهم”.

ولم يتضح على الفور كيف انتشرت صور شعار القميص، الذي تم تصميمه في أوائل العام الماضي، على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين، إن بلاده قدمت احتجاجات شديدة للسفارة الكندية في الصين بشأن تصميم موظفيها لقميص عليه شعار “خفاش ووهان”، ووصفته بالخبيث.

يأتي ذلك، عقب قيام مدير متجر صيني، يشارك في تصميم القمصان الثقافية، بتقديم تقرير، قائلا إن أحد موظفي السفارة الكندية في الصين قام بتصميم قمصان عليها شعار “ووهان بات” أو “خفاش ووهان” في يوليو من العام الماضي.

ولفت المتحدث باسم الخارجية إلى إن “الجانب الصيني صدم بهذا وقدم احتجاجات شديدة إلى السفارة الكندية في الصين، مطالبا الجانب الكندي بإجراء تحقيق شامل في الأمر على الفور وتقديم تقرير واضح للصين”.

وقال أن فيروس كورونا الجديد عدو مشترك للبشرية، وأن منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي يعارضان بوضوح ممارسة ربط الفيروس بأي دولة أو منطقة معينة ويعارضان الوصم، وأن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ووزيرة الصحة الكندية باتى هاجدو أدليا بتصريحات مماثلة عدة مرات.

وأضاف أنه “ينبغي أن يعمل الموظفون الدبلوماسيون والقنصليون في أي بلد بالخارج بشكل صارم وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية وقوانين وأنظمة الدولة التي يقيمون فيها”، لافتا إلى أن الشخص المعنى، بصفته دبلوماسيا في السفارة الكندية في الصين، تصرف بشكل غير متسق مع وضعه أو وضعها وخرج عن الموقف الثابت للحكومة الكندية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى