الأخبارمنوعات

علماء الآثار الروس يبتكرون نموذجًا ثلاثي الأبعاد لقلعة دمشق

رؤية

موسكو- أكمل خبراء معهد تاريخ الحضارة المادية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، العمل على إنشاء نموذج رقمي ثلاثي الأبعاد لقلعة العاصمة السورية دمشق.

ويشير بيان المكتب الإعلامي للمعهد، إلى أن “خبراء معهد تاريخ الحضارة المادية، بالتعاون مع مجمع GEOSKAN انتهوا من ابتكار نموذج رقمي ثلاثي الأبعاد لقلعة دمشق، يمكن مشاهدته في شبكة الإنترنت”، وفقا لوكالة “نوفوستي”.

وتجدر الإشارة، إلى هذا النموذج سُلّم إلى الجانب السوري. ويأمل الخبراء الروس، أن يساعد هذا النموذج السوريين خلال عملية ترميم هذا الصرح التاريخي، الذي يخضع لعمليات ترميم وصيانة منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وتقول ناتاليا سولوفيوفا، نائبة رئيس معهد تاريخ الحضارة المادية، رئيسة مشروع “بالميرا” (تدمر) “نفذ فريق من معهد تاريخ الحضارة، عمليات التصوير الجوي في إطار المؤتمر الدولي بشأن عودة اللاجئين وإعادة إعمار سوريا، الذي انعقد بدمشق في نوفمبر عام 2020 ” .

ويذكر، أن خبراء المعهد عملوا خلال عدة سنوات على ابتكار نموذج ثلاثي الأبعاد لمدينة تدمر القديمة، وبعد اكتماله سُلّم إلى الجانب السوري.

وتعتبر قلعة دمشق، إحدى أقدم القلاع في منطقة الشرق الأوسط. بدأ إنشاء القلعة في عهد الإمبراطور الروماني دقلديانوس (القرنان الثالث والرابع). وتعرضت القلعة إلى أول تدمير في القرن العاشر. وأعيد بناؤها في القرن الحادي عشر، بعد أن أحتل السلاجقة الأتراك هذه المنطقة، وفي عام 1260 حاصرها المغول، وفي عام 1401 حاصرها تيمورلنك. ومنذ بداية القرن السادس عشر أصبحت كبقية مناطق سوريا جزءا من الإمبراطورية العثمانية. وبدأت القلعة تفقد أهميتها العسكرية في القرن التاسع عشر، وبعدها أصبحت تستخدم كسجن وثكنة عسكرية حتى عام 1986 ، حيث بدأت عمليات ترميمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى