أخبار عربيةالأخبار

الرئيس الجزائري: لا خلافات بيني وبين قيادات الجيش

رؤية

الجزائر – قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إن الشعب خرج في ذكرى الحراك ليذكّر وهناك من خرج لأسباب أخرى.

وفي رده عن حاملي شعار “مدنية ماشي عسكرية” قال الرئيس “أن الجيش وصل لدرجة الاحتراف والمهنية بعيدا عن السياسة تماما”.

وأكد أنه لا يوجد في العالم جيش منضبط ويطبق تعليمات الرئيس أكثر من الجيش الجزائري، حسبما ذكرت قناة “الشروق” الجزائرية.

وبخصوص الحملات التي تستهدف المؤسسة العسكرية قال رئيس الجمهورية “أعيد وأكرر أن شعارات استهداف الجيش عمرها 15 سنة”.

وقال الرئيس تبون، الاثنين، خلال مقابلة جمعته ببعض ممثلي وسال  الاعلام ” نحن على دراية تامة بمروجي الاشاعات وأغلبيتهم الساحقة من الخارج وهدفهم نشر الفوضى وهز الثقة في نفوس المواطنين”.

وأضاف “أن 98 من المواقع هي لدولة جارة”.

وقال تبون” نحن على أبواب انتخابات تشريعية وقد تخرج أغلبية معارضة ولذلك لم أغير الحكومة تجنبا لعدم الاستقرار”.

وأشار الرئيس الجزائري إلى أن فكرة الانتخابات المحلية والتشريعية معا في نفس اليوم قائمة.

وأضاف أن التغيير الحكومي كان طفيفا وما تم تغييره كان للاستعجال في معالجة مشاكل مناطق الظل على غرار الموارد المائية والصناعة.

وقال الرئيس أن المال الفاسد لن يكون موجودا في الاستحقاقات الانتخابیة المقبلة التي ستقطع ممارسات الماضي.

وأكد الرئيس تبون أن “من يستعمل المال الفاسد سيعاقب ويفقد منصبه حتى ولو تم انتخابه”.

وعن حالته الصحية قال الرئيس تبون أنه “مر بمرحلة حرجة جدا والمرض لا يفرق بين مواطن ورئيس”.

وأضاف أن “المرحلة مرت ، وكل الأحداث التي مرت بنا عدنا ووقفنا من جديد برعاية من الله عز وجل”.

وفي الميدان الإقتصادي قال تبون “كنا نستورد في سنوات الريع 60 مليار دولار 15 مليار منها تضخيم فواتير و25 مليار أخرى كان يمكن توفيرها من الانتاج المحلي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى