أخبار عربيةالأخبار

استمرار الاحتجاجات في لبنان تنديدًا بتردي الأوضاع المعيشية

رؤية

بيروت – أقدم متظاهرون لبنانيون على قطع مجموعة من الشوارع والطرق الرئيسية في مناطق متفرقة من أرجاء لبنان، في إطار الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ 6 أيام متصلة تنديدا بتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والتداعيات السلبية لانهيار سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأمريكي.

وبدا أن التحركات الاحتجاجية في يومها السادس هي الأضعف منذ أن اندلعت على وقع التراجع المتسارع في العملة اللبنانية وبلوغ سعر الصرف ما يزيد عن 10 آلاف ليرة أمام الدولار في السوق الموازية (السوداء) وما تسبب فيه من غلاء وارتفاع كبير في أسعار كافة السلع والمستلزمات والمنتجات بصورة فورية، في وقت يبلغ سعر الصرف الرسمي 1500 ليرة وسعر المنصة التي أنشأها البنك المركزي 3900 ليرة.

واقتصرت المظاهر الاحتجاجية اليوم على قطع الطرق والشوارع الرئيسية لبعض الوقت باستخدام صناديق النفايات والإطارات المطاطية المشتعلة من قبل عدد محدود من المتظاهرين، وفي بعض المناطق تجمهر أعداد ضئيلة من المحتجين لساعات قليلة قبل أن يغادروا الساحات والشوارع.

على صعيد متصل، انتشرت بصورة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعوات للتظاهر على نطاق واسع في عموم لبنان وحث اللبنانيين على الحشد والنزول بأعداد كبيرة في الشوارع احتجاجا على التدهور في الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

وتضمنت الدعوات المنتشرة مطالبة المحتجين بقطع جميع الطرق والشوارع والأوتوسترادات في كافة أنحاء البلاد ابتداء من الصباح الباكر، في إطار العمل على لتوسيع رقعة الاحتجاجات واستعادة زخمها على غرار الأيام الأولى لانتفاضة 17 أكتوبر 2019 .

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى