أخبار عربيةالأخباررصد

الإرياني يدين جرائم ميلشيا الحوثي بشأن وفاة عدد من المهاجرين الأفارقة

رؤية – أميرة رضا

صنعاء – أدان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، اليوم الثلاثاء، بشدة الجريمة المروعة التي ارتكبت في أحد مراكز احتجاز المهاجرين الأفارقة، والتي تديره ميلشيا الحوثي الإرهابية في العاصمة المختطفة صنعاء، والذي أدى إلى وفاة وإصابة المئات منهم حرقًا، ومن ثم دفنهم في أحد المقابر المستحدثة بشكل جماعي، في ظل تكتيم حوثي ومحاولات للتغطية على الجريمة.

جاء ذلك عبر سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، والتي أضاف فيها: “المعلومات تؤكد أن الحادثة جاءت بعد قيام ميلشيا الحوثي بحملة اعتقالات للاجئين الأفارقة من الشوارع والأسواق، وتخييرهم بين الالتحاق بدورات ثقافية وعسكرية والزج بهم في جبهات القتال أو سجنهم وترحيلهم، وإن اللاجئين احتجوا على سوء المعاملة في المعتقلات التي تفتقد لأبسط المعايير الإنسانية”.

وتابع: “التقارير تؤكد مساعي ميلشيا الحوثي لطمس أسباب ومعالم الجريمة التي كشفت الصور والفيديوهات المتداولة حجم بشاعتها، والتقليل من أرقام الضحايا، في الوقت الذي كشفت فيه المنظمة الدولية للهجرة عن تواجد 900 مهاجر في مراكز الاحتجاز، وأن أكثر من 350 تواجدوا في منطقة الحريق لحظة الاندلاع”.

واختتم الإرياني سلسلة تغريداته قائلًا: “نطالب بتحقيق دولي شفاف ومستقل لكشف تفاصيل الحادثة ومحاسبة المتورطين فيها، والضغط على ميلشيا الحوثي لوقف عمليات تجنيد اللاجئين واستغلالهم في العمليات القتالية، وإطلاق جميع المحتجزين احترامًا لالتزامات اليمن في هذا الجانب، والسماح لهم بحرية الحركة أو العودة الطوعية الآمنة لمن يرغب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى