أخبار عربيةالأخبار

من هو زكريا الشامي المطلوب الرابع على قائمة التحالف؟

رؤية

صنعاء – اعترفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الأحد، بوفاة أحد أبرز قياداتها والمطلوب الرابع على قائمة تحالف دعم الشرعية اللواء زكريا الشامي، في ظروف غامضة، وسط تضارب الأنباء حول أسباب مصرعه.

ونعت قيادات ووزراء وناشطون حوثيون، وفاة الشامي دون ذكر أسباب وفاته، فيما لم تصدر الميليشيات الحوثية بياناً رسمياً حول ذلك، بحسب “العربية.نت”.

زكريا الشامي هو نجل اللواء يحيى الشامي المصنفان معا على رأس القادة العسكريين الذين مهدوا للتمرد الحوثي على السلطات الحكومية، وصولا إلى الانقلاب واجتياح العاصمة صنعاء أواخر العام 2014م.

ويحمل زكريا الشامي وهو من مواليد 1972م رتبة لواء وتخرج في الكلية الحربية، وتقلد عدة مناصب عسكرية منها قائد فصيلة ومدير إدارة الكمبيوتر في الشرطة العسكرية، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة.

ورشحته جماعة الحوثي عضوا في فريق “الجيش والأمن” بمؤتمر الحوار الوطني الشامل، 2013م قبل انقلاب الميليشيات على السلطة الشرعية واجتياح صنعاء. ويعد من أبرز القادة الذين ساهموا في ذلك، وضغطت الميليشيات على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لتعيينه في منصب نائب رئيس أركان الجيش اليمني والذي عينه في 28 ديسمبر 2014م.

ومع استكمال انقلابها على السلطة الشرعية، لعب زكريا الشامي أدوارا متعددة على المستوى العسكري كأحد أبرز القيادات في اللجنة العسكرية للميليشيات الحوثية، قبل أن يتم تعيينه وزيرا للنقل في حكومة الانقلاب غير المعترف بها في 28 نوفمبر 2016م، وحتى مصرعه.

وفي أكتوبر الماضي، اغتال مسلحون مجهولون في العاصمة صنعاء، القيادي البارز في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية ووزير الشباب والرياضة في حكومتها غير المعترف بها دوليا، حسن محمد زيد، والمدرج أيضا في الرقم 14 على قائمة المطلوبين للتحالف.

وقبل ذلك في أبريل 2018م، تمكنت غارة للتحالف على الحديدة من قتل صالح الصماد، رئيس ما يسمى المجلس السياسي التابع للحوثيين، المطلوب رقم 2 على لائحة التحالف من أجل الشرعية في اليمن. والصماد هو ثاني المطلوبين من الإرهابيين الحوثيين، بين قائمة تضم 40 قيادياً، أعلنتها السعودية، ورصدت 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى