الأخباررصد

بالفيديو.. إلقاء الأطفال من فوق السياج الفاصل بين أميركا والمكسيك استعدادا لتهريبهم

رؤية

واشنطن – نشرت وسائل الإعلام الأمريكية لقطات مصورة توثق ممتهنان لتهريب البشر يتسلقان السياج عند حدود الولايات المتحدة والمكسيك، ويلقيان منه طفلتين مع بعض المتعلقات، أهمها الوثائق الخاصة بهوية الصغيرتين.

وبحسب الفيديو الذي بثته إحدى الدوريات الأميركية المتمركزة والجوالة عند القسم الجنوبي من الحدود، وعرضته شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية في موقعها أمس الأربعاء، وفيه يظهر ممتهنان لتهريب البشر يتسلقان السياج ويلقيان منه طفلتين مع بعض المتعلقات، أهمها الوثائق الخاصة بهوية الصغيرتين، ومنها علمت الدورية اسم الكبرى، وأن عمرها 5 سنوات، أي أكبر سنا من شقيقتها بعامين.

ويظهر الفيديو المهربان يلوذان فرارا من المكان في عتمة الليل، بعد رصدهم “عبر تقنية المراقبة” المستخدمة نظارات توضح الرؤية الليلية.

من المعروف أن الدوريات الأميركية المتمركزة والجوالة عند حدود الولايات المتحدة والمكسيك، تطرد البالغين حين تجدهم يتسللون من السياج الفاصل بين الدولتين، فيما تجد الدولة الأقوى والأكبر بالعالم نفسها ضعيفة وعاجزة أمام الأطفال المتسللين، فتفتح لهم ذراعيها وتستقبلهم، وتسلم أمرهم إلى هيئات متخصصة برعاية الصغار وتعليمهم وتربيتهم.  

مما تمت معرفته عن الطفلتين، روته مشرفة على الدورية، اسمها Gloria Chavez وقالت إنهما تعرضتا لعوامل قاسية لساعات من بيئة البرية الصحراوية بعض الشيء قرب نقطة الحدود عند مدينة El Paso في ولاية تكساس، ووصفت المهربين بأنهم لا يرحمون، فيما تسعى إدارة الرئيس بايدن جاهدة للتعامل مع تدفق الأطفال غير المصحوبين بذويهم على الحدود “حيث يمكن طرد البالغين غير المتزوجين، ولكن لا يمكن طرد الأطفال غير المصحوبين بذويهم” مضيفة أن عدد الأطفال هو في ارتفاع “ولدينا أكثر من 5000 حاليا في نقاط الجمارك وحماية الحدود، فيما لدى الخدمات الصحية والإنسانية أكثر من 11 ألفا” وفق تعبيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى