أخبار مصريةالأخبار

بعد حرق جثة ممرضة..«الأزهر»: امتهان جثة المتوفى بكورونا أمرٌ مُحَرَّمٌ ومُجَرَّمٌ

رؤية

القاهرة – أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن رفض استلام جُثَّة المُتوفَّى بفيروس كُورونا، أو اعتراض جِنازته ومنع دفنه، هو أمرٌ منكرٌ وسُلوكٌ محرمٌ، وأشد من ذلك نكارة نبش قبر المتوفى به أو حرق جثته، فكل هذه أمور منافية لتعاليم الإسلام والإنسانية ولحرمة الموت، ولأوامر الدّين بإكرام الإنسان، فضلًا عن أنَّها سلوكيات لا تليق بأصحاب المُروءة، وذوي الفضائل.

وكان قسم حلوان قد تلقي بلاغا من أسرة ممرضة تبلغ من العمر 40 عاما تدعى «م ا» تعمل في مكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام وتقيم في المشروع الأمريكي في حلوان قالوا فيه إن ابنتهم توفيت بفيروس كورونا وتم دفنها بالمقابر وأنهم اكتشفوا أن مجهولين نبشوا القبر واستخرجوا جثة ابنتهم بعد دفنها وقاموا بحرق جثتها وتركوها متفحمة، وفقا لـ”الأهرام”.

وأكدت المصادر الأمنية انهم أنه بمعاينة المقبرة تبين فتحها بالفعل واستخراج جثة الممرضة وأن هناك فريق بحث يعمل على قدم وساق للوصول للجناة وجارٍ تفريغ الكاميرات بهدف سرعة ضبطهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى