أخبار دوليةالأخبار

رئيسا الحزبين المكونين لاتحاد ميركل يترشحان لمنصب المستشار

رؤية

برلين- أكد رئيسا الحزبين المكونين للاتحاد المسيحي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا، استعدادهما للترشح لمنصب المستشار خلفاً للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأعلن رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي أرمين لاشيت، ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا ماركوس زودر ذلك اليوم الأحد، على هامش اجتماع مغلق لقادة الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي بالعاصمة برلين، وفقا لوكالة “د ب أ”.

وقال لاشيت إنه أجرى مع زودر محادثة طويلة، وأضاف “أعلنا استعدادنا للترشح لمنصب المستشار، هدفنا هو تحقيق أكبر قدر ممكن من التوافق بين الحزبين المسيحي الديمقراطي والمسيحي البافاري بالتعاون مع مستشارة تترك المنصب، في ظل الوضع الذي توجد فيه البلاد؛ لأن الأمر يتعلق بأشياء كثيرة”.

ومن جانبه، قال زودر إنه أجرى مع لاشت محادثة منفتحة وودودة ولكنه أشار إلى أنها لم تكن نهائية، وأضاف “أكدنا أن كلانا مناسبان ومستعدان (للترشح)”، وأعلن هو ذاته استعداده للترشح، وأوضح أنه إذا دعم الحزب المسيحي الديمقراطي ذلك، سيكون مستعداً لأخذ هذه الخطوة، واستدرك أنه إذا اتخذ الحزب المسيحي الديمقراطي قراراً آخراً، فسوف يقبل ذلك أيضاً، وأكد أنه سيواصل التعاون على نحو جيد للغاية.

وكانت دوائر حزبية من الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ذكرت في وقت سابق اليوم أن لاشت وزودر أعلنا استعدادهما للترشح لمنصب المستشار.

ونقل مشاركون في الاجتماع المغلق لقادة الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي في وقت سابق قول زودر، الذي يرأس أيضاً حكومة ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا، إنه تبادل الرأي بشكل مفتوح وودي مع لاشت أمس السبت.

وأضاف المشاركون أن زودر أكد أن ما يهمه هو النجاح الشامل للاتحاد المسيحي وتحقيق الأفضل للبلاد، وأضاف أنه يود تحمل المهمة، إذا كان الحزب المسيحي الديمقراطي مستعداً لدعمه، واستدرك أنه إذا لم يكن الحزب المسيحي الديمقراطي يرغب في ذلك، فإنه سيستمر في التعاون بشكل جيد دون ضجر.

وكان لاشيت أكد في وقت سابق اعتزامه إجلاء موضوع مرشح الاتحاد المسيحي لمنصب المستشار بالمشاركة مع زودر.

ونقل مشاركون في اجتماع مغلق لزعماء الاتحاد المسيحي معلومات أفادت بأن لاشيت قال اليوم: “سنجيب على السؤال بشكل جيد ومعاً وبتقدير شخصي متبادل”، مشيراً إلى أهمية الدعم والوحدة من قبل حزبي التحالف.

ونقل المشاركون عن لاشيت رئيس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا، قوله: “أنا وماركوس نجري محادثات”، وذكر أن هناك مرشحين محتملين، وتابع أنه “كانت هناك شهادة متبادلة بأن كلينا يقدر على هذا، وبينما يفتقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي (الشريك في الائتلاف الحاكم) إلى امتلاك من يقدر على هذا، فإننا نمتلك اثنين”.

وأوضح لاشيت أنه وزودر على دراية بالمسؤولية وحذر من أن الصراع الكبير في هذا الموضوع قد يضر بالتحالف، وقال إن هذا هو السبب في ضرورة حل هذا الأمر بأسرع ما يمكن.

ونقل المشاركون عن زودر أيضاً تأكيده ضرورة تجميع مجموعة أفكار جيدة لمستقبل البلاد، وقال إن من بين القضايا المهمة لمستقبل ألمانيا هي كيفية الحفاظ على وظائف جيدة، مشيراً إلى أن هذا الأمر سيتم حسمه خلال الحملة الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى