اقتصادالأخبار

بايدن يفرض عقوبات على روسيا ويقيّد شراء ديون موسكو الجديدة

رؤية

واشنطن – فرضت إدارة بايدن مجموعة من العقوبات الجديدة على روسيا، بما في ذلك القيود التي لطالما أثارت المخاوف على شراء ديون سيادية جديدة، انتقاماً لسوء السلوك المزعوم المتعلق باختراق شركة “سولارويند” (SolarWinds) وجهود تعطيل الانتخابات الأمريكية.

تفرض الإجراءات الجديدة عقوبات على 32 كياناً وشخصاً، بما في ذلك مسؤولي الحكومة والاستخبارات، وست شركات روسية تقدم الدعم لعمليات القرصنة التي تقوم بها الحكومة الروسية. كما تتضمن طرد الولايات المتحدة 10 دبلوماسيين روس يعملون في واشنطن، من بينهم بعض ضباط المخابرات. وتمنع عقوبات إدارة بايدن المؤسسات المالية الأمريكية من المشاركة في السوق الأولية للديون الجديدة الصادرة عن البنك المركزي الروسي، ووزارة المالية، وصندوق الثروة السيادية. وتدخل هذه العقوبات حيز التنفيذ اعتباراً من 14 يونيو، وفقا لـ”بلومبرغ”.

وتراجعت السندات الروسية وهبط الروبل بأكبر قدر منذ ديسمبر، بفعل أنباء العقوبات الوشيكة، ولكن ما لبثت العملة والسندات الروسية أن قلصت بعض خسائرها بعد إعلان العقوبات.

ووصف مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، التحركات بأنها “إجراءات متناسبة للدفاع عن المصالح الأمريكية رداً على الإجراءات الروسية المسيئة، بما في ذلك الاختراقات الإلكترونية والتدخل في الانتخابات”. وقال سوليفان يوم الخميس على شبكة سي إن إن: “هدفه هو تقديم استجابة مهمة وذات مصداقية ولكن ليس لتصعيد الموقف”.

تعكس العقوبات محاولة من جانب الولايات المتحدة لتحقيق التوازن بين الرغبة في معاقبة الكرملين على آثام الماضي، ولكن أيضاً للحد من زيادة تدهور العلاقة، خاصة مع تصاعد التوترات بشأن التعزيزات العسكرية الروسية بالقرب من أوكرانيا.

تأتي التحركات الأخيرة بعد أيام من تحذير الرئيس جو بايدن، لفلاديمير بوتين، من أن الولايات المتحدة ستدافع عن مصالحها، لكنها عرضت أيضاً إمكانية عقد اجتماع قمة في الأشهر المقبلة، مما أثار استجابة إيجابية حذرة من موسكو. وقال مسؤول أمريكي، إن بايدن، الذي حذر بوتين من الإجراءات الأمريكية هذا الأسبوع، يريد الاجتماع مع الزعيم الروسي لمنع العلاقات بين البلدين من التدهور أكثر.

وتتمتع العديد من الكيانات الخاضعة للعقوبات بصلات مع يفغيني بريغوزين، رجل الأعمال الروسي الملقب بـ”طاهي بوتين” بسبب العقود الغذائية مع الكرملين وعلاقاته الوثيقة بالرئيس. ويسيطر “بريغوزين” على مجموعة مرتزقة “فاغنر” التي قاتلت في سوريا وليبيا، وانتشرت في النقاط الساخنة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية لدعم سياسة الكرملين.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت بالفعل عقوبات على وسائل الإعلام والشركات الأخرى المرتبطة بريغوزين في ديسمبر 2018 وسبتمبر الماضي. ويخضع بريغوزين للعقوبات الأمريكية منذ أواخر عام 2016. تجدر الإشارة إلى أن الإجراءات الجديدة لم تستهدف أي أباطرة جدد، وهو ما كان يخشاه الكثير في موسكو.

القيود، مثل تلك التي تم الإعلان عنها يوم الخميس، والتي تمنع المستثمرين الأمريكيين من شراء ديون الحكومة الروسية المقومة بالروبل، يُنظر إليها منذ فترة طويلة على أنها “الخيار النووي” في الأسواق المالية، حيث كانت السندات، المعروفة باسم “OFZs”، استثماراً شائعاً. يمتلك الأجانب الآن حوالي خُمس هذا الدين، الذي تبلغ قيمته حوالي 37 مليار دولار.

لكن تقييد الحدود الجديدة لمبيعات الديون الجديدة، وعدم التداول في الأسواق الثانوية، سيخفف من التأثير.

تراجعت السندات المحلية الروسية ذات العشر سنوات بأكبر قدر منذ مارس 2020 في التعاملات المبكرة في موسكو، قبل تقليص هذا الانخفاض، في حين انخفض الروبل، الذي انتعش بعد أنباء المكالمة الهاتفية بين بايدن وبوتين، بنسبة 0.7% اعتباراً من الساعة 4:45 مساءً بتوقيت موسكو.

يمنح الأمر التنفيذي الذي وقعه بايدن سلطات إضافية للعمل ضد روسيا، التي لا تمارسها الولايات المتحدة على الفور وتفضل عدم الاضطرار إلى استخدامها. وقالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي في بيان “انتهى عهد الإفلات من العقاب على اعتداء موسكو على حكم القانون”.

لكن بعض المشرعين قالوا، إن بايدن كان يجب أن يذهب أبعد من ذلك. وقال النائب مايكل ماكول، كبير الجمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، في بيان: “في حين أن هذه العقوبات هي خطوة ضرورية، إلا أنني أشعر بالقلق من أنها ستفشل في النهاية في إنشاء رادع موثوق”.

وفي يوم الخميس أيضاً، قال مسؤول أمريكي، إن الولايات المتحدة وجدت بثقة منخفضة إلى معتدلة أن ضباط المخابرات الروسية قدموا مكافآت في عام 2019 لتشجيع طالبان على مهاجمة أفراد القوات الأمريكية وقوات التحالف في أفغانستان. ولكن العقوبات الجديدة لا ترتبط بهذه المعلومات الاستخباراتية على وجه التحديد.

استدعت روسيا السفيرة الأمريكية لما وصفته المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا بأنه سيكون “محادثة صعبة” بعد الإعلان. وتعهدت برد “حتمي” من روسيا لكنها لم توضح الإجراءات التي سيتم اتخاذها.

كما وصف مسؤول روسي كبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قيود الديون الجديدة بأنها الخيار الأقل إيلاماً لأنها لا تؤثر على السوق الثانوية.

ورداً على التقارير الأولية حول العقوبات المخطط لها، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إنها “لن تساعد” القمة المزمعة، لكن لم يبلغ حد القول بأنها ستخرجها عن مسارها.

من جهته، قال أندريه كورتونوف، رئيس مجلس الشؤون الدولية الروسي الذي أسسه الكرملين: “كانت العقوبات معتدلة وآمل أن يكون رد الفعل”. رد روسيا يجب ألا يعيق القمة. لقد فهم الناس أن العقوبات كانت حتمية “.

وفي لفتة تصالحية محتملة، أسقطت الولايات المتحدة هذا الأسبوع خططاً لإرسال سفينتين حربيتين إلى البحر الأسود، بعد أن حذرت روسيا من أن الخطوة ستكون “استفزازية للغاية”. وقال بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، إنه سيكون من “السابق لأوانه” الحديث عن تهدئة التوترات مع أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى