الأخباررصدمنوعات

بالفيديو.. دوقة كامبريدج «صانعة السلام» بين ويليام وهاري

رؤية

لندن – وضع الأمير وليام، وشقيقه الأمير هاري، الخلافات العائلية الأخيرة جانبًا، للسير معًا بعد حضور جنازة جدهم الأمير فيليب دوق إدنبرة، في قلعة وندسور، أمس السبت.

والتقطت الكاميرات مشهد لسيرهما معا بعد حضور الجنازة في طريق عودتهما لقلعة وندسور، بصحبة كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، زوجة الأمير وليام، والتي ظهرت في الفيديو وهي تتحدث مع الأمير هاري، لتبدو وأنها تحاول تصفية الخلافات بين الأشقاء بعد عام من الخلاف، لتساعدهما لأن يكونا جبهة موحدة لدعم الملكة إليزابيث.

ويأتي المشهد المصور تأكيدا للعديد من التقارير التي أشارت إلى أن دوقة كامبريدج على استعداد للقيام بدور “صانع السلام” بين الأخوين، الذين تعهدوا بتنحية خلافهم جانبًا ومحاولة إعادة ضبط علاقتهم المتوترة تكريماً لذكرى الأمير فيليب دوق إدنبرة.

وعلي الرغم من ظهور الشقيقان خلال الجنازة داخل كنيسة سانت جورج بعيدين عن بعضهما، حيث جلس الأمير وليام بجانب زوجته كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، بينما كان الأمير هاري جالسًا منفصلاً في الجهة المقابلة، إلا أنهما سارا معًا وتبادلا الحديث بعد انتهاء الموكب الجنائزي.

وفي مشهد آخر من انفصال الشقيقين عن بعضهما خلال المراسم، ظهر الأمير هاري وهو يبتعد عن شقيقه الأمير وليام، خلال تشييع جثمان جدهما الأمير فيليب، حيث فصل بينهما ابن عمتهما بيتر فيليبس، ابن الأميرة آن، كما ظهر هاري في الصف الخلفي لشقيقه وليام، خلال سيرهما خلف نعش جدهما فور دخوله الكنيسة.

وتعد جنازة الأمير فيليب هي المناسبة الرسمية الأولى التي يحضر فيها الأمير هاري إلى جانب عائلته منذ مقابلته الصادمة مع زوجته ميجان ماركل مع الإعلامية الأمريكية وأوبرا وينفري، حيث كانت آخر مشاركة رسمية له هي خدمة الكومنولث السنوية في وستمنستر أبي في وسط لندن قبل عامين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى