اقتصادالأخبار

سيولة أجنبية ضخمة جذبتها بنوك مصر منذ تعويم الجنيه

رؤية

القاهرة – كشفت بيانات رسمية حديثة، أن إجمالي التدفقات من العملات الأجنبية لدى بنكي “الأهلي المصري” و”مصر”، بلغت نحو 240 مليار دولار منذ قرار تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 وحتى الشهر الحالي.

وفي بداية نوفمبر من عام 2016، أعلنت الحكومة المصرية بدء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، والذي بدأ بتعويم الجنيه المصري مقابل الدولار وتحرير سوق الصرف بشكل كامل.

وفي تصريحات أمس الاثنين، قال نائب رئيس البنك الأهلي المصري، يحيى أبو الفتوح، إن التدفقات من العملات الأجنبية بالبنك قفزت إلى نحو 177 مليار دولار، منذ قرار تحرير سعر الصرف وحتى شهر أبريل الحالي.

وأشار إلى أن البنك شهد نموًا في التدفقات الدولارية من تحويلات المصريين العاملين بالخارج، والسياحة والصادرات وتدفقات صناديق الاستثمار العالمية من أجل الاستثمار في مصر ، حسبما ذكرت « العربية».

فيما قال نائب رئيس “بنك مصر”، عاكف المغربي، إن حصيلة البنك من تدفقات العملة الأجنبية منذ تحرير سعر الصرف حتى الآن سجلت نحو 63 مليار دولار.

وأوضح أن التدفقات النقدية شهدت نموًا متزايدًا من موارد مختلفة منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، وذلك بعد نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي وزيادة معدلات النمو.

وقبل قرار التعويم، كانت السوق السوداء تستحوذ على الحصة الأكبر من التعاملات الدولارية، بسبب الفارق الكبير بين الأسعار التي يقدمها التجار وشركات الصرافة، وبين الأسعار الرسمية لدى البنوك المصرية.

وتشير بيانات البنك المركزي المصري، إلى ارتفاع صافي احتياطي النقد الأجنبي خلال شهر مارس الماضي، حيث ارتفع إجمالي احتياطي النقد الأجنبي لدى “المركزي المصري”، من نحو 40.201 مليار دولار في نهاية فبراير الماضي إلى نحو40.337 مليار دولار في نهاية شهر مارس الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى