أخبار عربيةالأخبار

السفارة الأمريكية بتونس: واشنطن لم تقدم أي تمويل لحملة الرئيس قيس سعيّد

رؤيـة

تونس – أكدت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، أن “حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لم تقدم أي تمويل كان لدعم حملة الرئيس قيس سعيد الانتخابية”.

وقالت السفارة في بيان صادر عنها، اليوم الأربعاء، “ان الولايات المتحدة تؤكد في هذا الصدد احترامها الكامل لنزاهة الديمقراطية التونسية واستقلاليتها”، حسبما نقل موقع “شمس إف إم”.

يُذكر أن النائب راشد الخياري، زعم في فيديو نشره على “فيسبوك” أول أمس الإثنين، أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد تلقى دعما وتمويلا خارجيا من جهات أمريكية، لتعزيز حظوظ وصوله الي قصر قرطاج في انتخابات 2019.

وفي هذا الاطار فتح القضاء العسكري أمس الثلاثاء تحقيقا في هذه المزاعم، وفق تأكيد فوزي الدعاس لـ”وكالة تونس أفريقيا للأنباء”، الذي أفاد بأنه تم استدعاؤه كشاهد أمام النيابة العمومية بالقضاء العسكري، بعد أن نسب له الخياري إدارة الحملة الانتخابية لقيس سعيد ، واتهمه بتسلّم أموال أجنبية عن طريق حوّالات بريدية، لفائدة رئيس الدولة، وبأنّ لديه وثائق تثبت ذلك.

من جهته أكد النائب بمجلس نواب الشعب راشد الخياري في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية على فيسبوك، مساء الثلاثاء، أن النيابة العمومية بالمحكمة العسكرية قامت باستدعائه للمثول أمامها كمتهم.

وأكد انه يتعرض لما اسماها “عملية ارهاب كبيرة لشخصه”، معتبرا “أن ملاحقة نائب الشعب و العمل على سجنه بدلا من سماعه كشاهد و أخذ ما لديه في ملف القضية أمر يبعث على الريبة”.

ومن جانبه، أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائيّة محسن الدّالي بأن النيابة العموميّة بالمحكمة الابتدائية بتونس تولت اليوم الأربعاء إحالة تقرير الإطلاع على فيديو النائب راشد الخياري إلى وحدة أمنية مختصة تعهدت منذ بداية أفريل بالنظر في تمويل الحملات الانتخابية من بينها حملة سعيد وذلك بناء على تقارير من جهة رسمية.

وأكّد أنه تمّت إحالة تقرير الإطلاع المتعلق بالفيديو على الوحدة الامنية لإضافته للمعطيات السابقة والبحث على ضوء ذلك واستدعاء المدعو راشد الخياري لتلقّي تصريحاته وما له من بينة ومؤيدات على أن ترتب النتائج القانونية على ضوء نتائج الأبحاث.

وكان النائب راشد الخياري قد نشر أول أمس الاثنين، مقطع فيديو على صفحته بفيسبوك اتهم فيه رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتلقي دعم وتمويل خارجي (جهات أمريكية) لتعزيز حظوظ فوزه في الانتخابات الرئاسية لسنة 2019.

وزعم الخياري في نفس الفيديو، بأنّ الجهة التي موّلت حملة سعيد (جهات أمريكيّة) سرّبت له الوثائق بعد أن غيّر رئيس الجمهورية،ولاءه من الأمريكيين إلى الفرنسيين.

ودعا إلى تحرك القضاء للبحث في هذه القضية، متهما رئيس الجمهورية بارتكاب جرائم أمن دولة وتمس من حرمة الوطن وتبطل نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ولم يصدر اي رد من رئيس الجمهورية قيس سعيّد علي تصريحات راشد الخياري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى