أخبار دوليةأخبار عاجلةالأخبار

مصادر تتوقع أن يصف بايدن مذبحة الأرمن بالإبادة الجماعية

رؤية

واشنطن – قالت مصادر، أمس الأربعاء، إن من المتوقع أن يعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن رسميا بأن مذبحة الأرمن على أيدي الإمبراطورية العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى كانت عملا من أعمال الإبادة الجماعية، في خطوة من المرجح أن تثير حنق تركيا وتفاقم توتر العلاقات بين الدولتين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة على الأمر، إنه “من المرجح أن يستخدم بايدن عبارة (إبادة جماعية) في بيان يوم 24 أبريل/نيسان عندما تُنظم فعاليات سنوية لإحياء ذكرى الضحايا في مختلف أنحاء العالم”، وفقا لـ”سبوتنيك”.

وأكد مصدر على دراية بالأمر، “ما فهمته هو أنه اتخذ القرار وسيستخدم عبارة (إبادة جماعية) في بيانه يوم السبت”. لكن المصادر حذرت من أن بايدن قد يؤثر في اللحظة الأخيرة عدم استخدام هذا التعبير في ضوء أهمية العلاقات الثنائية مع تركيا.

وقالت جين ساكي السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض للصحفيين يوم الأربعاء، إن البيت الأبيض سيكون لديه “المزيد ليقوله” حول هذه القضية يوم السبت، على الأرجح لكنها أحجمت عن الإسهاب في التفاصيل.

ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على طلب تعقيب، كما لم يعلق مجلس الأمن القومي على ما قالته ساكي.

وكان بايدن قد أحيا قبل عام، عندما كان لا يزال مرشحا رئاسيا، ذكرى 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن الذي فقدوا أرواحهم في الأيام الأخيرة للإمبراطورية العثمانية، وقال إنه “سيدعم مساعي وصف عمليات القتل تلك بالإبادة الجماعية”.

وتوافق تركيا على أن كثيرا من الأرمن الذين كانوا يعيشون في الإمبراطورية العثمانية قُتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، لكنها تشكك في أعداد من قُتلوا وتنفي أن تكون أعمال القتل مدبرة على نحو ممنهج وتمثل إبادة جماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى